مجموعة مسلماني
كيف انتزع 6 أسرى فلسطينيين حريتهم من سجن جلبوع؟ تفاصيل
9/6/2021 12:15:00 PM

كشفت صحيفة يديعوت أحرنوت أن التحقيقات الأولية تُشير إلى أن عملية هروب الأسرى الفلسطينيين الستة من سجن جلبوع بدأت بعد منتصف الليل بحدود الساعة 1:30 عبر نفق تم حفره أسفل الحمامات والذي استغرق أشهر بحسب الإعلام الإسرائيلي.

وأشارت صحيفة يديعوت أحرنوت أن البلاغ الأول عن وجود تحركات لأشخاص في محيط سجن جلبوع كان في حوالي الساعة 1:50 بعد منتصف الليل، ووصلت الشرطة الإسرائيلية المنطقة بحدود الساعة 3 فجرًا، وتم الإبلاغ رسميًا عن عملية الهروب في الساعة 4 من فجر الإثنين.

فيما أشارت صحيفة هآرتس العبرية أن الأسرى الستة الذين حرروا أنفسهم من سجن جلبوع تواجدوا في قسم قريب من جدار السجن ونجحوا بالحفر أسفل الجدران وصولًا لطريق رميلة قريبة واستغرقت عملية الحفر عدة أشهر.

وبحسب الصحيفة فإن التحقيقات الأولية تشير إلى أن الأسرى تلقوا مساعدة من خارج السجن بينما ينشغل محققو إدارة السجون بمعرفة كيفية اختفاء التراب الذي أخرجه الأسرى من حلال الحفر على مدار أشهر.

ونقلت هآرتس عن مسؤولين في إدارة السجون الإسرائيلية أن المسؤولية عن الفشل في منع العملية تتحمله إدارة سجن جلبوع وقسم الاستخبارات في إدارة السجون الإسرائيلية، إذ نقلت عن مسؤولين في إدارة السجون أن الثغرات الأمنية في سجن جلبوع التي سمحت بهروب 6 فلسطينيين فجر اليوم لم يتم معالجتها سابقًا.

وأشارت هآرتس أن مسؤولين في إدارة السجون الإسرائيلية وجهوا انتقادًا لإدارة سجن جلبوع لوضع 6 أسرى من منطقة جنين القريبة على سجن جلبوع في ذات الغرفة معًا، إذ وصف أحد المسؤولين الإسرائيليين العملية بـ “الحدث الأمني الخطير”.

وأضافت الصحيفة نقلاً عن المسؤولين أن التخطيط للعملية انطلق منذ فترة طويلة، بعد وضع الأسرى الستة معاً في قسم واحد، خاصة بعد أن عرّفت مصلحة السجون 3 أسرى منهم على أن لديهم احتمالية كبيرة أن يهربوا من السجن الإسرائيلي.

وبحسب أحد مسؤولي إدارة السجون فإن سجن جلبوع على الرغم من تصنيفه سجن أمني فإنه لا يملك سيارة حراسة تتجول حول الأسوار لفحص الثغرات، وأضاف أن مسؤولي السجن تجاهلوا المطالبات بتحسين الظروف الأمنية للسجن وقررت إدارة السجن استغلال الميزانيات لأشياء أخرى.


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة