مجموعة مسلماني
في الذكرى السادسة عشر لرحيله : ياسر عرفات ذكرى شمس لن تغيب
11/9/2020 12:04:00 PM

 بقلم وليد العوض : عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني- عضو المجلس الوطني

 

في الحادي عشر من نوفمبر كل عام وقبل اربعة ايام من ذكرى إعلان وثيقة الاستقلال حيث صدح صوت الرئيس ياسر عرفات يوم الخامس عشر من نوفمبر عام ١٩٨٨ في قاعة قصر الصنوبر في الجزائر " بإسم الله وباسم الشعب الفلسطيني نعلن قيام دولة فلسطين دولة لكل مواطنيها " في هذا اليوم يستعد الشعب الفلسطيني لإحياء الذكرى السادسة عشر لرحيل القائد الرمز الرئيس الشهيد ياسر عرفات،  في ساعات الفجر الأولى من ذلك اليوم الحزين من العام ٢٠٠٤ وقبل شروق الشمس  تسلل الحزن والألم ليطرق  الأبواب والنوافذ ليس لكل بيت فلسطيني فحسب بل غزى الحزن كل القلوب المحبة لشعبنا والمؤيدة لقضيته العادلة على وجه المعمورة قاطبة،

في ذلك اليوم الحزين خرجت الناس هائمة في الشوراع تبلل الدموع التي انهمرت مدرارة وجوهها حزناً على قائد المسيرة ومفجر الثورة الذي عرفته في كل الساحات  قائداً شجاعاً وأباً حانياً وسياسياً محنكاً استطاع بما امتلك من كريزما القيادة أن يتربع في قلب كل امرأة وطفل ويحظى بحب كل رجل  وشاب كما استطاع أن ينتزع احترام الأحرار والمناضلين في العالم أجمع فغدت فلسطين ولسنوات طوال تعرف من خلال كوفيته السمراء التي أصبحت رمزا للثوار في العالم ،

كل هذه الصفات وغيرها الكثير  أكسبه دون منازع صفة زعيم الشعب الفلسطيني وقائد ثورته الذي تمكن مع أخوته الراحلين من القيادة الفلسطينية ، قادة منظمة التحرير الفلسطينية مفجري الثورة ومؤسسيها من نقل الشعب الفلسطيني من مرحلة الاصطفاف أمام طوابير وكالة الغوث لتلقي التموين الى مرحلة الثورة والنضال من أجل التحرر والعودة والاستقلال، لذلك بكاه كل الناس وخرجوا في ذلك اليوم الحزين ليؤكدوا وفائهم لمن دخل القلوب وتربع في سويدائها الى الأبد،

اليوم اذ يتذكر الشعب الفلسطيني بكل فخر واعتزاز ما مثله ياسر عرفات من رمز لعزته وكرامته وشموخه وما حققه من إنجازات على مختلف الصعد رغم كل ما اعترى هذه المسيرة من ألم ومخاطر وصعوبات جمة ، إلا انه يدرك بان تلك المرحلة الصعبة شقت الطريق واسعاً وان كان مليئا بالأشواك أمام شعبنا لكفاح ممتد نحو الحرية والاستقلال،

اليوم ونحن على أبواب ذكرى الرحيل الأليم يتذكر كل شعبنا شيبا وشبابا  نساء وأطفال وا عاشه ويعيشه شعبنا الفلسطيني من انقسام بغيض ترك تداعيات مؤلمة ما زالت مستمرة على مجمل قضيتنا الوطنية وأدت الى تراجعها في المجالات كافة، يتذكر آلام الانقسام وهو يعي تمام كيف كان القائد الراحل يولي الوحدة الوطنية الاهتمام معتبرا اياها الصخرة التي تتحطم عليها كل المؤامرات ،اليوم جميعنا وخاصة من عايشوا  ياسر عرفات وعرفوه عن قرب في ساحات الكفاح الساخنة يشعر بالفراغ الذي تركه ذلك الرحيل المر على كافة المستويات ، اليوم ونحن على ابواب ذكرى هذا الرحيل شعبنا الفلسطيني ما زال يواصل المسيرة صامداً في أرض وطنه فعلى هذه الأرض يستمر الصراع وفيها يترسخ الصمود رغم كل المؤامرات، وفي نفس الوقت يتطلع الى اللحظة التى تتجلى فيها شجاعة لدى أحد ما خصوصا ممن تقع عليهم مسؤلية ذلك لاماطة اللثام عن تلك الجريمة الدنيئة التي ادت لاغتيال أبو عمار .  في الذكرى السادسة عشر  مازال الطريق الذي شقه الرئيس الراحل ياسر عرفات وعمد بدماء الشهداء ومئات الجرحى وعذابات المعتقلين يمثل طريق الألم والامل لتحقيق حقوق شعبنا ، هذا الطريق الذي تواصله القيادة الفلسطينية عبر التمسك بقرارات المجلس الوطني والمركزي وقرارات ١٩-٥ الخاصة بالتحلل من الاتفاقيات مع دولة الاحتلال ووقف الالتزامات المترتبة عليها ،  إضافة الى استمرار رفض صفقة ترامب وخطة الضم ومسار التطبيع المذل، كذلك باستمرار المساعي الجادة لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة دون اي تسويف او مماطلة أنه الطريق الذي لا يمكن الخروج عنه بأي حال من الأحوال لاستمرار النضال الوطني الفلسطيني حتى الوصول لغاياته الكاملة،  هذا الطريق الذي يتعزز دون شك بتوفير كل مقومات الصمود لشعبنا واحترام ارادته وتلبية استحقاقاته باعتماد سياسات اقتصادية واجتماعية عادلة تأخد بعين الاعتبار مصالح الفئات الأكثر تضرراً من الاحتلال وهي في نفس الوقت الأكثر تضحية وكفاحاً لإنهائه، هذه الطريق الصعبة طريق العزة والكرامة لا بد أن تستمر الى أن تشرق شمس الحرية التي نسج خيوطها الرئيس أبو عمار ، بدولة مستقلة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم.

 

9-11-2020


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة