مجموعة مسلماني
المسمار الأخير .. بقلم ركاد سالم / أبو محمود - الامين العام لجبهة التحرير العربية
7/13/2020 7:31:00 PM

بقلم ركاد سالم / أبو محمود  - الامين العام لجبهة التحرير العربية ...رام الله

 

قبل يوم واحد من الموعد الذي حدده نتنياهو للضم وهو الأول من تموز ، حزم مستشار الرئيس الأمريكي لعملية السلام آفي بيركوفيتش حقائبه وجمع أوراقه عائداً إلى واشنطن ودون أن يدلي بأي تصريح ، تاركاً خلافاً بين حزبي الليكود و أزرق أبيض ، ولم يستطع السفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان والمتحمس للضم أن يقنع حزبي الإئتلاف الحاكم للوصول إلى قواسم مشتركة.

ففي الوقت الذي يصر نتنياهو على ضم المستوطنات والأغوار أي ما يعادل 32% من مساحة الضفة الغربية، فإن غانتس وحليفه وزير الخارجية غابي أشكينازي يصران أن يرتبط الضم بالإتفاق مع الدول العربية المعنية وتحديداً مصر والأردن التي تربطهما معاهدات سلام مع إسرائيل وأن يعطى شيء للفلسطينيين لإقناع دول الخليج وخاصة السعودية والإمارات ، علماً أن نتنياهو قال أن ما يجمع إسرائيل مع دول الخليج أكبر من أن يتأثر بعملية الضم وذلك لعلاقاتها الإقتصادية المتصاعدة مع إسرائيل وخوفها المبرر من إيران ، والواقع أن آفي بيركوفيتش قد توصل إلى قناعة بأن مخاطر ومجازفة عملية الضم المطروحة وإن نفذت فإن نتائجها ستكون سلبية جداً قد لا تحمد عقباها ، ومن الأجدى التريث ، معتقداً أن الضم المزمع سينهي خطة ترامب للسلام.

وما توصل إليه بيركوفيتش يتعارض كلياً مع ما بدأ به ترامب الذي تعامل مع م.ت.ف وقيادتها على مقولة "كم فيلقاً تملك" بإستخفاف وبدأ بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس. وقطع المساعدة عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين " الأونروا " مدعياً أن لا وجود لقضية لاجئين فاللجوء لا يورث على حد زعمه، وأن من بقي أحياء منذ النكبة عام 1948 لا يتجاوزون الأربعين ألفاً ، وأخيراً أنهى وفريقه غرينبلات، كوشنر وديفيد فريدمان رسم خرائط الضم ، بحدود يبلغ طولها 1700 كم ، إلا أنه رغم طول الحدود وتعرجاتها بين المستوطنات فقد بقيت 16 مستوطنة صهيونية داخل أراضي الدولة الفلسطينية المقترحة ويسكنها 11000 مستوطن كما بقيت 43 قرية فلسطينية داخل دولة إسرائيل يسكنها 106000 فلسطيني، كما أن تصريحات المسؤولين الأمريكيين دلت على العنجهية التي تعاملت بها الإدارة الأمريكية مع القيادة الفلسطينية ، فقد إدعى غرينبلات " أن الضفة الغربية المحتلة ليست أرضاً فلسطينية بل إنها أراضٍ متنازع عليها" ، معتبراً مخطط الضم الإسرائيلي لا يعتبر غير قانوني ، وقد صرح صهر الرئيس الأمريكي ومستشاره كوشنر أن صفقة القرن ليست للتفاوض ولكن للتطبيق ، وقد تحدث في نفس السياق وزير الخارجية الأمريكي حول قرار الضم قائلاً أن هذا القرار يعود لإسرائيل فقط . والولايات المتحدة سوف تتحدث إلى دول المنطقة حول عملية الضم.

أمام هذه الغطرسة الإسرائيلية والأمريكية في التعامل مع قضايا الحل النهائي ومنها القدس واللاجئين والحدود. إجتمعت القيادة الفلسطينية برئاسة الرئيس أبو مازن بتاريخ 20 أيار 2020 وقررت أن م.ت.ف ودولة فلسطين قد أصبحت اليوم في حل من الإتفاقات والتفاهمات مع الحكومتين الأمريكية والإسرائيلية بما فيها الإتفاقات الأمنية وعلى إسرائيل تحمل كافة الإلتزامات أمام المجتمع الدولي في كل ما يتعلق بالأراضي المحتلة وخاصة المادة 49 من إتفاقية جنيف ، وتحمل الإدارة الأمريكية المسؤولية الكاملة عن الظلم الواقع على الشعب الفلسطيني لأنها شريك لإسرائيل وقد دعا الرئيس إلى مؤتمر دولي للسلام وحسب قرارات الأمم المتحدة والشرعية الدولية. وأضاف صفقة القرن نرفضها جملةً وتفصيلاً وأن الإحتلال ألغى إتفاق أوسلو وكافة الإتفاقات بعد أن تنكرت للشرعية الدولية والقانون الدولي.

وطالب بإقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران 67 وحل القضية الفلسطينية حسب القرارات العربية والشرعية الدولية، وخاصة قرار مجلس الأمن 1515 المتعلق برسم خريطة للسلام التي إقترحتها المجموعة الرباعية المعينة بالشرق الأوسط. القرار الذي إقترحته روسيا ينص على قيام دولة فلسطينية بحلول عام 2005 مقابل ضمانات أمنية لإسرائيل وقرار 2334 الخاص بالمستوطنات بما فيها القدس وقرار 194 المتعلق بحق العودة للاجئين وقرار الجمعية العامة رقم 67/219/2012 .

وقد أيدت هذه القرارات الصادرة عن القيادة الفلسطينية كافة الفصائل والقوى الوطنية وقد تكلل ذلك بالمؤتمر الصحفي الذي ضم كل من جبريل رجوب نائب أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح وصالح العاروري نائب رئيس حركة حماس. وقد أيدت جبهة التحرير العربية هذا اللقاء كمقدمة لتحقيق الوحدة الوطنية كما أيدته كافة الفصائل والقوى الوطنية ، وقد ذكر أحد معلقي تلفزيون "مكان الإسرائيلي" أن قضية خطة الضم نجحت في أمر واحد هو جمع حركتي فتح وحماس ، أما في الداخل الإسرائيلي فقد ووجهت خطة الضم بمعارضة قوية إلى جانب معارضة حزب أزرق أبيض الشريك في الحكومة والذي تعود إليه عملية إفشال عملية الضم.

فهناك القائمة العربية المشتركة والتي تضم 15 نائباً عربياً والمؤيدة لسياسة م.ت.ف وحزبي العمل وميرتس الرافضين لعملية الضم.

كما أن رؤساء مجالس المستوطنات أعربوا عن قلقهم من قيام دولة فلسطينية لأن الخطة تشتمل على إقامة دولة فلسطينية ، كما قرر المستوطنون التظاهر أمام مقرات الوزراء ، وقال عدد من المستوطنين " علينا إلقاء صفقة ترامب إلى سلة الزبالة " .

ولم ينفع لقاء نتنياهو مع المستوطنين لتغيير وجهة نظرهم ، حيث أخبرهم أن خطة الضم ستكون على مرحلتين ، ولكن عدداً كبيراً من رؤساء مجلس " يشع " عارضوا ضماً جزئياً حتى 30% من الأراضي وشككوا بأن نتنياهو لن يفي بتعهداته بتنفيذ المرحلة الثانية في المستقبل ، وقد اعلن بن حيان مدير عام مجلس المستوطنات أنه ضد السيادة التي تعني إقامة دولة فلسطينية . وأن خطة ترامب هي من أجل قيام دولة فلسطينية ، كما أكد المحامي يوئيل زينغر المستشار القانوني السابق للحكومة الإسرائيلية في الإتصالات التي جرت بعقد إتفاقات أوسلو والتي أشرف على صياغتها لصحيفة هآرتس " أن الضم من طرف واحد يشكل إنتهاكاً نوعياً واضحاً لإتفاق أوسلو " ، كما سارت المظاهرات المعارضة للضم في ساحات تل أبيب للتعبير عن الرفض للضم. كما تم صباغة مياه بركة بتاح تكفا بالأحمر على أن الضم سيكلف المزيد من الدماء.

ورغم مخاوف دول الخليج من التمدد الإيراني المذهبي الذي يمثل تهديداً وجودياً لدول الخليج ومحاولة أمريكا إيجاد محور خليجي إسرائيلي لمواجهة هذا التهديد ، إلى جانب الصداقة التي ربطت صهر ترامب كوشنر بكل من محمد بن زايد ومحمد بن سلمان إلا أن رسالة سفير الإمارات في الولايات المتحدة يوسف العتيبي  والتي نشرت في صحيفة إدعوت أحرنوت الإسرائيلية ، ورسالة السفير السعودي في لندن والتي نشرت في جريدة هآرتس العبرية أوضحت وبما لا يدع مجالاً للشك ان دول الخليج لا تؤيد مطلقاً عملية الضم في وجهها الإسرائيلي ، كما كان لموقف الملك سلمان بأن فلسطين هي القضية المركزية للأمة العربية والمملكة مع إقامة الدولة الفلسطينية بعاصمتها القدس.

أما موقف العاهل الأردني فقد كان حاسماً فالضفة الغربية في العام 67 عندما أحتلت كانت جزءاً من المملكة الأردنية ، والأردن تخلى عن الضفة لأصحابها وليس لإسرائيل. وبالتالي فإن ضم الغور سوف يؤثر على معاهدة وادي عربة بين إسرائيل والأردن .

كما زار رئيس الموساد يوسي كوهين الأردن وإجتمع مع الملك عبد الله وأطلعه على مخطط الضم ، وقد جاء الرد من وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي بان الأردن يعارض الضم الجزئي لأنه يحول دون إقامة دولة فلسطينية ، كما صرح الملك عبد الله قائلاً " عملية الضم ستؤدي إلى صراع طويل الأمد مع إسرائيل " وإلى جانب الموقف الصيني والروسي المعارض للضم فقد كان الموقف الأوروبي حاسماً ، فقد أعلنت 25 دولة أوروبية من أصل 27 دولة تشكل الإتحاد الأوروبي بأن الضم إذا حصل لن يمر بدون عواقب . وفي مجلس الأمن قرأ المندوب الفرنسي بياناً شديد اللهجة ضد إسرائيل ، وقال أن الضم يتعارض مع القانون الدولي وسيكون له أثره السلبي على المنطقة ، كما وقع 1025 برلماني أوروبي بيان ضد الصفقة وأكدوا أنها تتعارض مع القانون الدولي ، كما أن رسالة رئيس الوزراء البريطاني جونسون التي نشرت في جريدة ايدعوت أحرنوت ملخصها أن الضم هو ضد المصلحة الإسرائيلية وأنه إن حصل فلن يمر بدون عقوبات. وفي الولايات المتحدة الأمريكية صاحبة صفقة القرن فقد عارض هذه الصفقة مرشح الحزب الديمقراطي جو بايدن ووقع ما يقارب المائتي عضو كونغرس على عريضة تدين عملية الضم.

وأمام ما يواجهه ترامب من تصاعد وباء الكورونا وعجز إدارته عن مكافحة الوباء وما أثاره مقتل جورج فلويد من صراع عنصري بعد وفاته تحت ركبة شرطي أبيض ، كما أن ما نشره جون بولتون وإبنة أخو ترامب وبما يحط و يسيء من قدر ترامب وجهله السياسي، كل تلك العوامل جعلت ترامب يتريث في تطبيق الصفقة وقد إتصل هاتفياً بأبو مازن لكي يعطي إنطباعاً بأن صفقة العصر تتقدم ، فرفض أبو مازن الرد على مكالمته رغم الوساطات العربية والدولية ، كما رفض اللقاء مع وزير خارجية أمريكا بومبيو ، وهكذا شهدنا أن العنجهية و الصلف الأمريكي يتحطم على صخرة الحق الفلسطيني الصلدة .

ويأتي إعلان الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريس بدعوة الرباعية إلى اللقاء بوجود فلسطيني إسرائيلي ليدق المسمار الأخير في نعش صفقة ترامب المنهارة.

 


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة