مجموعة مسلماني
فلسطيني تسبب بإنفجار الأوضاع في أمريكا ... أبو ميالة يروي القصة!
6/5/2020 12:29:00 PM

روى الشاب الفلسطيني محمود أبو ميالة شهادته لوسائل الإعلام الأمريكية بشأن المتجر الخاص به والذي تعرض لعملة مزورة يوم الإثنين في 25 أيار مايو الماضي قائلاً بأنه اشتكى منذ أيام قليلة من قيام شخص بتقديم عملة مزورة قبل أن تأتي الشرطة وتفجر الأحداث في الولايات المتحدة الأمريكية .

وبحسب حديث شبكة wcco الأمريكية قال أبو ميالة المعروف باسم "مايك" في الحي الذي يسكن فيه بأنه لم يكن في المتجر عند وقوع الحادثة وأن العامل الذي يعمل لديه قام ببيع جورج فلويد علبة سجائر وقد حصل على مبلغاً مالياً بقيمة 20 دولار وتبين فيما بعد بأنها عملة مزورة .

وتابع مايك قائلاً بأن الموظف الذي يتبع الإجراءات المعروفة والمتبعة في حال تعرضه للسرقة أو تعرضه لأي محاولات التحايل وغيرها اتصل بالشرطة لإخبارهم عما حدث ووصلت الشرطة إلى مكان سيارة جورج فلويد وأنزلوه من السيارة بعد العثور عليه وقبل أن تتصارع الأحداث وتنفجر بحسب ما ذكر موقع عربي 21 .

وأوضح أبو ميالة والذي يدير محله التجاري المعروف باسم كاب فودز الواقع في مدينة مينيابوليس وهو مصدر رزقه ورزق عائلته منذ زمن بأن فلويد هو أحد الزبائن المعروفين لديه ولم تظهر أي ممارسات سلبية في وقت سابق وشدد على الكثير يمكن أن يسقطوا في الفخ المتعلق في العملات المزورة ومنهم لا يعرف ذلك .

وظهرت مقاطع فيديو لقيام عناصر الشرطة الأمريكية بسحب المواطن الأمريكي أسود البشرة "جورج فلويد" ليتم سحله على الأرض ومن ثم يجلس على رقبته وظهره أحد رجال الشرطة وهو ينادي ويقول "إنني لا أتنفس" حتى فقد وعيه وفارق الحياة عند وصوله إلى المستشفى بالرغم من قيام المواطنين بالمحاولة مع الشرطة والتحدث لهم بأن فلويد لا يتنفس إلا أن الشرطي استمر في خنقه حتى الموت ووجهت له اتهامات القتل من الدرجة الأولى بحسب وسائل الإعلام الأمريكية .

وانفجرت الأحداث في مدينة مينابوليس وعمت جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية  .

وأكد أبو ميالة بأن يعرب عن حزنه الشديد إزاء الحادث الأليم وتلك النهاية المأساوية لجورج فلويد مٌشيراً إلى أنه مستعداً لتقديم الدعم لعائلة فلويد بكل ما يحتاجون إليه كما أعلن المتجر عن توفير كافة التكاليف المتعلقة بجنازة الضحية .

عربي 21


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة