مجموعة مسلماني
هكذا قبض على المتهم بقتل مواطن من مخيم جنين
6/2/2020 11:57:00 PM

كتب محمد بلاص: لم تكد ساعات قليلة تمضي على ارتكاب جريمة قتل مواطن من مخيم جنين، صبيحة أول من أمس، حتى تمكنت قوة من جهاز الأمن الوقائي بمساندة وحدة الاقتحام في قوات الأمن الوطني، من إلقاء القبض على المشتبه الرئيس بارتكاب هذه الجريمة، في عملية استخباراتية أنهت حالة من التكهنات رافقت جريمة القتل وحالت دون وقوع تطورات لا تحمد عقباها، كما أكد مصدر أمني.

"عند السابعة صباحاً، وردت جهاز الأمن الوقائي إشارة من أحد مصادرنا تفيد بوقوع جريمة قتل في مخيم جنين، فكانت المؤسسة الأمنية على قدر عال من المسؤولية والحرفية في التعامل مع هذه الجريمة ومعالجة تداعياتها".. بهذه الكلمات بدأ المصدر يروي لـ"الأيام" تفاصيل جريمة قتل المواطن فارس محمود عمار (42 عاما) بالرصاص.

وقال المصدر: إن المشتبه به بارتكاب جريمة قتل المواطن عمار استخدم قطعة سلاح مصنعة من نوع "كارلو"، وفتح النار على المواطن عمار فأصابه بـ 14 رصاصة في جسده 13 منها في الأرجل وواحدة في منطقة البطن.

وأضاف: "سرعان ما وجدت المؤسسة الأمنية بجميع أذرعها نفسها أمام تحد خطير يحتم عليها الكشف عن جميع التفاصيل المتعلقة بجريمة القتل في أسرع وقت ممكن، حتى لا تحدث فتنة أو تطورات لا تحمد عقباها، فجندت كل طاقاتها وشرعت بإجراء تحريات مكثفة أفضت بسرعة كبيرة إلى التعرف على هوية المشتبه به بارتكاب الجريمة".

ووفق المصدر الأمني، فإن التحريات الأمنية بينت مكان تواجد المشتبه به بارتكاب الجريمة في قرية بيت قاد شرق جنين، وفي ظل ظروف خاصة واستثنائية ناجمة عن وقف التنسيق الأمني مع الجانب الإسرائيلي، لم يكن هناك من خيار آخر أمام جهاز الأمن الوقائي سوى التحرك الفوري إلى الموقع المحدد لمكان اختباء المتهم بارتكاب الجريمة.

في البداية، قال المصدر: إن القوة الأمنية ألقت القبض على نجل المتهم بارتكاب الجريمة والبالغ من العمر 16 عاماً، والذي اصطحبه معه الأب بعد ارتكاب الجريمة في محاولة منه لحمايته، كما وألقت القبض على صاحب البيت الذي لجأ إليه المتهم ونجله وكان مختبئاً بداخله، دون أن يعلم صاحب البيت وهو من أقارب المتهم بما فعله قريبه.

وأضاف المصدر: إن قوة الأمن الوقائي تمكنت من ضبط السلاح المستخدم في ارتكاب جريمة القتل وهو "كارلو" مصنع من النوع الذي وصفه المصدر بالرديء، وتم من خلاله إطلاق الرصاص بشكل متواصل على المستهدف بجريمة القتل.

وتوصلت القوة الأمنية، وفقاً للمصدر، إلى معلومة تفيد بتوجه المتهم بارتكاب جريمة قتل المواطن عمار إلى منطقة جبلية قريبة من القرية وبحوزته سلاح رشاش عيار 250 ملم، في وضع تطلب من قوة الأمن الوقائي استدعاء قوة الاقتحام الخاصة في قوات الأمن الوطني.

وأكد المصدر أنه بعد حضور قوة الاقتحام الخاصة في قوات الأمن الوطني، تمت السيطرة على المتهم بارتكاب الجريمة من دون الحاجة إلى استخدام السلاح من قبل أي طرف، وبعد إلقاء القبض عليه وبتوجيهات مباشرة من المحافظ اللواء أكرم الرجوب، وتجسيداً لروح العمل الأمني المشترك، تمت إحالة المعتقلين والمضبوطات إلى جهاز الشرطة، ومن ثم إلى النيابة العامة من أجل استكمال التحقيقات واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

ولفت إلى أن طبيعة التصنيع الرديء لقطعة السلاح المستخدمة في ارتكاب الجريمة وهي من نوع "كارلو"، تسببت بانفلات جميع الرصاصات التي كانت داخل المخزن، فأصابت 14 منها المواطن عمار الذي كان هدفاً لجريمة القتل لدى مروره في أحد أحياء مخيم جنين حيث يسكن، وكان يسير على قدميه لحظة إطلاق الرصاص عليه من مسافة قريبة، ولاذ المتهم بارتكاب الجريمة بالفرار من المكان.

وأوضح أن المتهم بارتكاب الجريمة استأجر قبل نحو شهر منزلاً في مخيم جنين بجوار منزل الضحية، ولم تمض ساعات قليلة حتى تمكنت المؤسسة الأمنية من إلقاء القبض عليه في عملية وصفها المصدر الأمني بالنوعية ومنعت وقوع أحداث وردود فعل لا تحمد عقباها في حال تأخر إلقاء القبض على المتهم بارتكاب جريمة القتل.

وأشاد المصدر بالجهد النوعي الذي بذلته جميع أذرع المؤسسة الأمنية في سبيل الكشف عن لغز جريمة القتل التي كان من الممكن أن تتسبب بتداعيات خطيرة على السلم الأهلي والأمن الاجتماعي.

وشدد على ضرورة عدم إصدار أي أحكام مسبقة أو إطلاق إشاعات من شأنها توتير الأجواء، وانتظار كلمة الفصل من قبل الجهات المختصة في السلطة الوطنية.

من جهته، قال محافظ جنين اللواء أكرم الرجوب: إن المواطن فارس محمود عمار، أدخل إلى مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي بحالة صحية حرجة نتيجة إصابته بعدة أعيرة نارية، ليعلن الأطباء وفاته لاحقاً، وتمت إحالة الجثمان إلى معهد الطب العدلي في محافظة نابلس

الايام


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة