مجموعة مسلماني
المستوطنون يمارسون أعمال العربدة بمناسبة احتفالات اسرائيل بما يسمى أعياد الاستقلال .
5/11/2019 11:09:00 AM

 تصاعدت حمى الانتهاكات التي يقوم بها المستوطنون على أبواب احتفالات اسرائيل بما يسمى أعياد الاستقلال ، التي تتزامن مع الذكرى الحادية والسبعين للنكبة وتشريد الشعب الفلسطيني من وطنه . ولم تقتصر الانتهاكات على عربدات المستوطنين بل هي بدأت بالمستويات الرسمية بشكل خاص ما شجع المستوطنين على توسيع نطاق هذه الانتهاكات . فقد أدى رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو طقوسا تلمودية في ساحة حائط البراق (الجدار الغربي للمسجد الأقصى) وسط حراسات وإجراءات أمنية مشددة. وكان الاحتلال استبق زيارة نتنياهو لمنطقة البراق بإغلاق شارع حي وادي حلوة ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك .

في الوقت نفسه اقتحم 137 مستوطنا نهاية الاسبوع المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة ، بحراسة معززة من عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال ونفذ جولات استفزازية في المسجد الأقصى قبل مغادرته من جهة باب السلسلة ، علما أن عددا كبيرا من المواطنين يتواجد في المسجد المبارك للتعبّد برحابه الطاهرة. وكانت جماعات الهيكل المزعوم ، دعت أنصارها وجمهور المستوطنين الى المشاركة الواسعة في اقتحام المسجد الأقصى اليوم تزامنا مع احتفالات الاحتلال بذكرى تأسيس كيانه على حساب شعبنا الفلسطيني وأرضه.

وفي القدس كذلك قامت قطعان المستوطنين في اكثر من مكان بأعمال استفزازية وبرفع أعلام دولة الاحتلال ، وتحرشت بالسكان واندلعت مواجهات بعد ترديد المستوطنين هتافات عنصرية وشتائم بحق السكان . وتدخلت قوات الاحتلال الى جانب المستوطنين واعتقلت عددا من الشبان الفلسطينيين واقتادتهم الى مركز الاعتقال والتوقيف في باب الخليل بالقدس القديمة . كما اقتحم مستوطنون بحماية قوات الاحتلال منطقة برك سليمان السياحية ، الواقعة بين قرية ارطاس وبلدة الخضر جنوب بيت لحم وأدوا طقوسا تلمودية . يذكر أن منطقة برك سليمان تتعرض لاقتحامات متكررة من قبل المستوطنين.

وفي الخليل اعتدى على عائلة عماد ابو شمسية بالضرب تحت تهديد السلاح.وليس هذا الاعتداء الاول على عائلة ابو شمسية، التي طالما يستهدفها جنود الاحتلال ومستوطنيه وتقوم عائلة ابو شمسية بتوثيق اعتداءات المستوطنين في حي تل الرميدة، وهو ما يزيد من وتيرة الاعتداءات على العائلة التي تتعرض منازلها للهجوم من قبل المستوطنين. ومعروف أن عائلة ابو شمسية كانت قد وثقت بالتصوير جريمة اعدام الشهيد عبد الفتاح الشريف ورمزي القصراوي في الحي المذكور.

وعرقل المئات من المستوطنين تحت حماية جنود الاحتلال الاسرائيلي حركة المواطنين وتنقلهم بين جنوب الضفة وشمالها ، بعد توافد حشود كبيرة منهم على طريق عيون الحرامية شمال رام الله حيث اضطرت طوابير طويلة من المركبات الفلسطينية للانتظار وسط أزمة كبيرة تسببت بها مركبات المستوطنين والجيش ، فيما علقت أعلام اسرائيلية في المكان استعداداً للاحتفال السنوي بما يسمى اعياد الاستقلال . وشهدت منطقة حواره الى الجنوب من مدينة نابلس عرقلة للحركة  حيث حولت قوات الاحتلال منطقة وبلدة حوارة الى ثكنة عسكرية وعرقلت حركة المواطنين ومركباتهم فيما كان المستوطنون يستعدون للمشاركة في احتفالات اقيمت في المنطقة بما يسمى أعياد الاستقلال . واقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الأربعاء  منطقة المسعودية الأثرية التابعة لأراضي برقة شمال نابلس وأعلنتها منطقة عسكرية مغلقة لتأمين اقتحام المستوطنين بهدف إقامة احتفالات فيها .

على صعيد آخر تتسابق الاحزاب الاسرائيلية على طرح قوانين من شأنها التمهيد لمشاريع ضم الضفة الغربية ، حيث ينوي عضو الكنيست عن حزب الليكود الاسرائيلي  يوآف كيش فور بدء الكنيست الحاليّة أعمالها ، تقديم مقترحي قانون مؤجّلين من الكنيست السابقة ، هما فرض “ السيادة الإسرائيليّة ” على الضفة الغربية المحتلّة ، وما يسمى لجم المحكمة الإسرائيليّة العليا . ويهدف مشروع قانون فرض السيادة الإسرائيليّة على الضفّة الغربية إلى فرض المحاكم والإدارة المدنيّة على مستوطنات الضفّة الغربيّة  وتخويل وزير القضاء الإسرائيلي بأن يصدر لوائح بخصوص تطبيق القانون ، بما في ذلك الأحكام والأحكام الانتقاليّة المتعلّقة باستمرار صلاحيّة اللوائح والأوامر والأحكام والحقوق التي كانت سارية في الضفة الغربيّة قبل سنّ القانون .بينما الهدف الأساسي للقانون هو تحديد مكانة المستوطنين كجزء لا يتجزأ من دولة إسرائيل ، ودون تحديد ما هي المناطق التي ستفرض عليها “السيادة الإسرائيليّة . أما مقترح قانون لجم المحكمة العليا ، فسيقلّص جدًا دور المحكمة العليا والمحاكم الأخرى في إلغاء قوانين سنّها الكنيست في السابق .

ونقلت صحيفة معاريف عن جهات سياسية اسرائيلية مقربة من نتنياهو قولها ان رئيس الحكومة الاسرائيلية لم ولن يتخلى عن مخططاته لإخلاء الخان الاحمر لكنه قد يضطر لتاجيل اخلاءه مرة اخرى نتيجة تأخر اعلان الحكومة الجديدة التي يعمل على تشكيلها وأكدت الصحيفة انه ونتيجة ذلك بات من المؤكد ان اخلاء الخان الاحمر سيتم تأجيله بعد ان تاجل نتيجة قرار حل الكنيست وخوض الانتخابات الاسرائيلية قبل عدة اشهر لكن نتنياهو اعلن انه لم يتخلى عن شعيه لإخلاء الخان الاحمر على الرغم من الانتقادات الدولية لمخططات ازالة الخان وعلى راسها انتقادات الاتحاد الاوروبي  والأمم المتحدة.

وفي قرار يؤشر على الطبيعة العنصرية  ويكشف بأن القضاء الاسرائيلي جزءا لا يتجزأ من منظومة الاحتلال ويوفر الغطاء القانوني للمستوطنين وجنود الاحتلال القتلة من المتوقع أن يتم إطلاق سراح المستوطن الإرهابي المتهم بقتل الشهيدة الفلسطينية عائشة رابي من المعتقل ، وتحويله إلى الحبس المنزلي بحجة عدم كفاية الادلة .

وفي سياق مواصلة سلطات الاحتلال الاستيلاء على المزيد من أراضي المواطنين الفلسطينيين في ارجاء الضفة الغربية لأغراض شق طرق استيطانية جديدة يأتي قرار سلطات الاحتلال بمصادرة أراض جديدة  قريبة من مستوطنة "بيت آرييه" المحاذية لقرية اللبن الغربي غرب رام الله ، تمهيدا لشق طريق استيطاني جديد يربط المستوطنات الواقعة في المنطقة . ويأتي شق هذا الشارع  الاستيطاني بعد اسبوع من قرار مماثل صادقت عليه ما تسمى “لجنة الترخيص في الإدارة المدنية الإسرائيلية ” لشق طريقين التفافيين سيلتهمان مئات الدونمات الزراعية التابعة للمواطنين الفلسطينيين (التفافي حوارة والتفافي العروب، بهدف تحويل جميع المستوطنات بما فيها البؤر العشوائية الواقعة في الضفة المحتلة إلى تجمعات استيطانية مترابطة يسهل ربطها بالعمق الإسرائيلي)  والذي ياتي في اطار مخططاتها القائمة على الاستيلاء التدريجي على الأرض الفلسطينية وبشكل خاص المناطق المصنفة (ج).

وفي تناغم مع الادارة الاميركية اعلن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو أنه سيضع حجر أساس بناء مستوطنة جديدة باسم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الجولان العربي السوري المحتل، وذلك بداية أو منتصف الشهر المقبل . المستوطنة الجديدة التي سيعلن عنها رسميًا  بوضع حجر الأساس فيها بحضور قيادة مستوطنات الجولان، ستسكنها 12 عائلة إسرائيلية في مرحلة أولى. المستوطنة ستبنى قرب مستوطنة “كيلع ألون” شمال الجولان.ومن الجدير ذكره انه منذ احتلال الجولان أنشأت “إسرائيل” 29 مستوطنة ما بين عامي 1967 و1977، ثم تم إنشاء 24 مستوطنة أخرى في غضون 42 عامًا.وكان بنيامين نتنياهو أعلن منذ أسابيع أنه سيعلن بناء مستوطنة جديدة تحمل اسم ترامب تقديرًا لموقفه وإعلانه بالاعتراف بما يسمى “سيادة إسرائيل” على الجولان المحتل

وفي الوقت الذي اتهم فيه المبعوث الأميركي للسلام في الشرق الأوسط جيسون غرينبلات في جلسة مجلس الأمن الدولي ، التي انعقدت مؤخرا بدعوة من كل من إندونيسيا (رئيس مجلس الأمن) وجنوب أفريقيا والكويت مجلس الأمن بعدم الحيادية إزاء إسرائيل وادعى ان الاستيطان لا يشكل عائقا في وجه السلام استنكرت 14 دولة من الدول الأعضاء في المجلس النشاط الاستيطاني الإسرائيلي على الأرض الفلسطينية المحتلة وأكدت عدم قانونية الاستيطان، وطالبت إسرائيل بالكف عن التوسع الاستيطاني لما للاستيطان من تداعيات وآثار مدمرة على الفلسطينيين، تتراوح بين مصادرة الأراضي لإقامة الوحدات الاستيطانية والشوارع الالتفافية، والتوزيع غير العادل للمياه والعنف الذي يمارسه المستوطنون ضد المدنيين العزل وإقامة الجدار العازل على أراضي المواطنين الفلسطينيين

على صعيد آخر انسحبت 3 شركات عالمية (بومباردييه الكندية وماكواري الأسترالية وسيمنز الألمانية) العاملة بقطاع القطارات من مناقصة خاصة بنظام القطارات الإسرائيلية الخفيفة التي تربط المستوطنات ببعضها وبالقدس. بعد ان ادركت هذه الشركات أن المشروع أداة لسياسة الاستيطان الإسرائيلية وأداة لضمها إلى القدس ، في انتهاك تام للقانون الدولي والذي يساعد على ترسيخ وتوسيع التوسع الاستعماري الإسرائيلي في الأرض المحتلة، واعتبر المكتب الوطني هذه الخطوة بالهامة وتشكل رفضا لجريمة الاستيطان داعيا الشركات الأخرى التي تتعامل مع المستوطنات الى قطع علاقاتها بالمشاريع التي تتعدها حكومة اسرائيل في المستوطنات  باعتبار الاستيطان جريمة حرب وفق القانون الدولي.

وفي الانتهاكات الاسبوعية التي وثقها المكتب الوطني للدفاع عن الأرض فقد كانت في فترة اعداد التقرير كانت على النحو التالي

القدس:خربت مجموعة من عصابات المستوطنين، ، بوابة مسجد الشيخ مكّي في شارع القادسية في البلدة القديمة بالقدس المحتلة.وشمل الاعتداء تكسير وتخريب قفل المسجد، وهو الاعتداء الثالث من نوعه على نفس المسجد خلال فترة قصيرة.فيما اعتدت مجموعة من عصابات المستوطنين على مواطنين، في منطقة عقبة السرايا بالقدس القديمة وقرب المسجد الأقصى وقامت بأعمال استفزازية وبرفع أعلام دولة الاحتلال على بناية استولت عليها مؤخرا، وتحرشت بالسكان واندلعت مشدات كلامية بعد ترديد المستوطنين هتافات عنصرية وشتائم بحق السكان . وتدخلت قوات الاحتلال الى جانب المستوطنين واعتقلت عددا من الشبان واقتادتهم الى مركز الاعتقال والتوقيف في باب الخليل بالقدس القديمة. وفي سياق الهدم، كشف مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "أوتشا"، أن عمليات الهدم في الشطر الشرقي من القدس المحتلة ارتفعت بشكلٍ كبير في شهر نيسان/إبريل الماضي، حيث هدمت سلطات الاحتلال نحو 63 منزلًا ومنشأة فلسطينية، 31 مبنى منها تم هدمها في 29 نيسان/أبريل، وهو أكبر عددٍ من المباني المهدمة في يوم واحد. وبحسب "أوتشا" هدمت سلطات الاحتلال منذ بداية عام 2019 نحو 111 منزلًا ومنشأة.

رام الله:اقتلعت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، 120 شجرة زيتون مثمرة من أراضي قرية اللبن الغربي غربي رام الله بعد ان قام الاحتلال قبل شهر بإبلاغ المواطن شفيق أحمد أبو سالم بقرار الاستيلاء على أرضه القريبة من مستوطنة "بيت آرييه" المحاذية للقرية تمهيدا لشق طريق استيطاني. وعرقل المئات من المستوطنين تحت حماية جنود الاحتلال الاسرائيلي، ، حركة المواطنين وتنقلهم بين جنوب الضفة وشمالها، بعد توافد حشود كبيرة منهم على طريق عيون الحرامية شمال رام الله حيث اضطرت طوابير طويلة من المركبات الفلسطينية للانتظار وسط أزمة كبيرة تسببت بها مركبات المستوطنين والجيش، فيما علقت أعلام اسرائيلية في المكان استعداداً للاحتفال السنوي بما يسمى اعياد الاستقلال .كما أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي البوابة الحديدية المقامة على مدخل قرية النبي صالح، ومنع مركبات المواطنين من المرور، ما اضطرهم إلى سلوك طرق بديلة للوصول إلى وجهتهم.وذلك بهدف تمكين المستوطنون من الاحتفال قرب مستوطنة "حلميش"، لمناسبة ما يسمى "ذكرى قيام دولة الاحتلال".

الخليل:رفعت أعلام الاحتلال الإسرائيلي، على جدران المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة، وذلك تزامنًا مع أول أيام شهر رمضان المبارك الذي يجد مكانة كبيرة لدى المسلمين.واعتبر الأهالي رفع الأعلام بالأعمال الاستفزازية التي ينفذها المستوطنون بالتعاون مع جيش الاحتلال في المكان، وتستهدف تعزيز السيطرة الإسرائيلية على المسجد بصورةٍ أكبر.

بيت لحم:اخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي المواطن عماد الدراس بهدم بركس لتربية الأغنام بحجة عدم الترخيص في منطقة خلة السمك في قرية الولجة شمال غرب بيت لحم، ويتضمن الاخطار انه سيترتب عليه إجراءات عقابية، مع إمكانية فرض غرامة مالية تتراوح ما بين 30 إلى 140 ألف شيقل .وفي السياق  صورت قوات الاحتلال عددا من منازل المواطنين في حي عين الجوزة بالقرية. فيما اقتحم مستوطنون ، بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، منطقة برك سليمان السياحية، الواقعة بين قرية ارطاس وبلدة الخضر جنوب بيت لحم  وتمركزوا في محيط البرك الثلاث، وأدوا طقوسا تلمودية.ويذكر أن منطقة برك سليمان تتعرض لاقتحامات متكررة من قبل المستوطنين.

نابلس: هاجم عدد من المستوطنين المتطرفين من مستوطنة "ايتسهار" مدرسة عوريف الواقعة بالمنطقة الشرقية بالحجارة وحطموا زجاج عدد من الغرف الصفية في المدرسة ولاذوا بالفرار. في الوقت نفسه شرعت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، بعمليات تجريف لشق طريق استيطاني في بلدة مادما جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، في محاولة للاستيلاء على بئر الشعرة.وقال رئيس مجلس قروي  مادما حازم نصار ، إن جرافات تابعة لمستوطني مستوطنة "يتسهار" قامت بشق طريق يربط ما بين المستوطنة ومنطقة القعدات بالجهة الجنوبية بالقرية لتسهيل وصولهم إلى بئر الشعرة. وأكد وجود محاولة ومساعٍ حثيثة من المستوطنين خلال السنوات الماضية للاستيلاء على هذا البئر وتحويله إلى مكان سياحي، وهو ما سينعكس سلبا على مصادر المياه في القرية. كما اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي  منطقة المسعودية الأثرية التابعة لأراضي برقة شمال نابلس، وأعلنتها منطقة عسكرية مغلقة

سلفيت:اعتدت شرطة الاحتلال في مستوطنة "أرئيل" الصناعية على الشاب تامر يحيى شملاوي (20 عاما) من سكان بلدة حارس شمال سلفيت بالضرب المبرح، ورشوه بغاز الفلفل الحار ، كما اعتدى مستوطنون وجنود الاحتلال بالضرب المبرح على مزارعين من بلدة كفل حارس بسلفيت ، أثناء فلاحتهم أراضيهم. قرب بوابة مستوطنة “أرائيل” المقامة على أراضي المواطنين في محافظة سلفيت.

قلقيلية:ثبتت سلطات الاحتلال بوابة حديدية ضخمة على مدخل بلدة عزون الشمالي المعروف بمدخل البوابة المطل على الطريق الالتفافي رقم 55 إمعانًا في حصار البلدة المحاصرة أصلًا بست بوابات أمنية وأبراج عسكرية وكاميرات مراقبة

الأغوار:أخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، 15 عائلة بمنطقة حمصة الفوقا في الأغوار الشمالية بالطرد من خيامهم بحجة التدريبات العسكرية خلال الأربعة أسابيع المقبلة ، بواقع ثلاثة أيام في الأسبوع، وهي: الأحد من الساعة الثانية ظهرا، والاثنين من الساعة الرابعة عصرا، حتى الساعة العاشرة من صباح اليوم التالي، والأربعاء من الساعة السابعة صباحا، حتى الساعة الثانية من ظهر اليوم ذاته.


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة