مجموعة مسلماني
مليون طن مخبوزات بالقمامة و815 مليون جائع في الشوارع!
10/9/2018 7:27:00 AM

 بعد فوزه بجائزة نوبل سئل الكاتب الألماني الشهير غونتر غراس عما يشغل ذهنه فقال على الفور"الطعام! و ملايين الجوعى ! لكن غونتر غراس لم يكن على قيد الحياة عندما أعدت منظمة الصندوق العالمي للطبيعة تقريرا مثيرا عن تلف 1,7 مليون من المخبوزات الطازجة التي يرميها الخبازون الألمان في القمامة في آخر اليوم.

لكن التقرير الذي أعدته منظمة الأمم المتحدة سوف يؤكد للعالم لماذا ترك الكاتب الكبير عددا من قضايا العالم الملحة وانشغل بالطعام والجوع.

يقول أحدث تقرير لمنظمة الأمم المتحدة عن وضع التغذية والأمن في العالم خلال 2017 أن عدد الجوعى في العالم بلغ 815 مليون شخص وهو ما يشكل نحو 11 في المائة من عدد سكان العالم أي بنسبة شخص من بين كل 9 أشخاص.

وهي النسبة الأكبر في عدد الجوعى لأول مرة منذ عشر سنوات مقارنة بالعدد في عام 2016 الذي بلغ 804 ملايين شخص لكن المجاعة المتفاقمة ليس سببها نقص الغذاء في العالم ولكن سوء إدارته.

فوفقا لتقرير منظمة الصندوق العالمي للطبيعة يقوم بعض الخبازين الألمان مثلا بإتلاف خمس منتجاتهم من المخبوزات عبر رميها في القمامة.

الأشكال الزاهية الجميلة والشهية للمعجنات والكعك والحلويات والخبز الفرنسي التي تراها خلف زجاج شفاف لا تمكث في هذا المكان الجميل إلى اليوم التالي، كما لا ينتهي بها المطاف في بطون الجوعى الذين حددهم تقرير الأمم المتحدة، لكن مصيرها المحتوم هو حاويات القمامة، إذا لم تكن حالة الشراء جيدة أو كانت فائضة بعد انتهاء اليوم بحسب تقرير المنظمة.

وحسب تقديرات الصندوق، يتم التخلص من حوالي 1.7 مليون طن من المخبوزات في ألمانيا سنوياً. وهذا ما يعادل حصاد نحو 400 ألف هكتار من الأراضي الصالحة للزراعة، لكن ألمانيا ليست وحدها.

تقول وزارة البيئة الفرنسية إن كل مواطن فرنسي يتخلص من عشرين كيلوغراما من الطعام سنويا وهو ما تتراوح إجمالي تكلفته بين 12 وعشرين مليار يورو. أما في الولايات المتحدة فترمي العائلات طعاما يقدر بحوالي 165 مليارا سنويا القائمة تطول في الشرق والغرب وحتى بين الدول الفقيرة من يرمي فائض طعامه في القمامة ولا يتعب نفسه بالسير أقل من كيلومتر حيث يمكن أن يضع الطعام في البطون الجائعة.

هذه النسب المهدرة من الطعام قد تجعل هدف منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "فاو" ليس إنتاج مزيد من الغذاء ولكن الحفاظ على الكميات المهدرة من الغذاء المنتج سلفا .

مليار جائع

تقول منظمة الفاو في تقريرها عن هدر الطعام إن ما يصل إلى ثلث مجموع الأغذية يتم فقده أو تبديده قبل أن يصل إلى المستهلكين.

وهو ما يعدّ فائض أغذية في عصرٍ يعاني فيه نحو مليار شخص من الجوع، وهو يمثل في الوقت ذاته هدراً للشغل والمياه والطاقة والأراضي والمستلزمات الأخرى التي استخدمت لإنتاجه.

ويضيف التقرير أنه قد يقع هذا النقص عرضياً أو على نحو مقصود، لكنه في النهاية يؤدي إلى نقص في الغذاء المتاح للجميع. والأغذية التي تتساقط على الأرض أو تتعرض للتلف قبل وصولها إلى مرحلة المنتَج النهائي أو مرحلة البيع بالتجزئة تسمى أغذية مفقودة.

لتجنب ذلك أطلقت المنظمة مبادرة "اقتصدوا في الغذاء" مع مؤسسة Messe Düsseldorf وعدد من الجهات المتبرعة والوكالات ثنائية ومتعددة الأطراف والمؤسسات المالية وشركاء من القطاع الخاص (صناعة تعبئة الأغذية وغيرها) لتطوير وتنفيذ برنامج تقليص فقد الأغذية وهدرها.

لكن كل تلك المبادرات لم تمنع مثلا خمس الخبازين في ألمانيا من طرح أكثر من مليون طن سنويا من المخبوزات في صناديق القمامة لكن هل يتعلق هذا الهدر بنمط الحياة الحديثة؟ أم التغير الذي طرأ على ثقافة المجتمع الإنساني تجاه الغذاء؟

في كثير من دول العالم يلاحظ المرء حساسية كبار السن من رؤية قطعة خبز على الطريق العام فينحني -مع كثير من الأسف - لوضعها بجانب الطريق حتى لا تدوسها الأقدام حفاظا على قدسية الطعام كانت المجتمعات في السابق تضع اعتبارا كبيرا للغذاء يصل إلى مرحلة التقديس لكن الأجيال اللاحقة أقل اكتراثا تجاه ذلك وقد يعود السبب في ذلك إلى عصر الرفاهية الذي يعيشها العالم الآن بفضل التكنلوجيا التي سهلت من ارتفاع الإنتاج.

تحولوا إلى قردة

تقول إحدى الأساطير الأمازيغية في المغرب إن القرود كانت آدمية ولكن الله عاقبها بعد اسهتارها بالطعام وتقول القصة الأمازيغية "إن ضيوفا نزلوا على إحدى الأسر، ولكي توفر الأم الراحة لهم وضعت أطفالها في إحدى الغرف وأغلقتها بعد ما قدمت لهم بعض "الكسكس"، تناول الأطفال الكسكس وعندما شبعوا منه صنعوا منه كورات وبدأوا يلعبون بها ويتقاذفونها وعندما أراد الضيوف الانصراف سألوا عن الأطفال، أجابت الأم بأنهم في الغرفة المجاورة، ففتحت الغرفة لكنها وجدت قرودا تتقافز".

القصة الأمازيغية الذكية تريد أن تقول إن الإنسان عندما يشبع يستهتر بالطعام ولا يعتقد أن للطعام أهمية غير الجزء الذي يسد رمقه، لكن لو صدقت الأسطورة الأمازيغية قد ينقص سكان العالم إلى الثلث في أقل من عام.

ويقول غونتر غراس في خطبته العصماء التي ألقاها في قاعة الأكاديمية السويدية قبيل تسلّمه جائزته "كل الاختبارات والأبحاث التي منحت جائزة نوبل لم تقدم إلا القليل القليل لإنهاء حالة المجاعة التي أصبحت السوط الموجه ضد الإنسانية".

وأضاف "أوافق على أنه يمكن زرع رئة جديدة لصاحب المال الذي يمكنه شراؤها. وأوافق أنه يمكننا الآن الاتصال والتكلم عبر الأجهزة الخلوية عبر كل العالم. حتى القلب يمكن زرعه. الأقمار الصناعية تدور في فلكنا من أجل مصلحتنا. ونتيجة للتجارب العلمية الناجحة تحققت أنظمة التسلح التي تحمي أصحابها من جهات عدة حتى الممات. كل الأشياء التي حققها العقل الإنساني أعطت نتائج مذهلة. إلا حالة المجاعة ".

 


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة