مجموعة مسلماني
الصمت أساس البلاء.. الرحمة والمجد لشهداء القدس
7/15/2017 1:03:00 PM

 من يصمت على الاعتداءات المتكررة على شعبنا العربي الفلسطيني لن ينتصر للقدس وشهدائها ،،

كذلك الذي صمت ويصمت عن التأمر على الوقف المسيحي الارثدوكسي، وبيعه وتأجيره للكيان الصهيوني ،،

كذلك من يصمت على حالة الحصار عن غزة الصابرة الصامدة ،،،،

كذلك من يصمت وصمت عن الاعتداءات المتكررة على شعبنا الصامد في الضفة الفلسطينية ،،،


كذلك من لا ينتفض ضد الاعتداءات على المقدسات المسيحية منها والمسلمه ،،،،

من صمت ويصمت سواء محليا او عربيا او دوليا على ما يجري في فلسطين متواطىء ولن ينتصر لشهداء القدس ،،،

من يصمت عن الدم والكوليرا في اليمن لم ينتصر للقدس وشهدائها ،،،

من يشترك بحصار ايً كان على فلسطين وشعبها لن ينتصر للقدس عاصمة فلسطين الابدية ،،،

من لا يرى ان القضية في القدس ليست فقط قضية عبادة وإنما في الأساس سيادة ،لا يدرك قيمه الدم الذي يروي ارض فلسطين الطهور يوميا ،،،

من يدعي بحبه لفلسطين ولا ينسجم كذلك تجاه شعبها ،،،مشارك فعليا بالصمت ،،،

القضية في فلسطين صحيح انها بالجوهر إنسانية واخلاقية وحق ولكنها سياسية بامتياز بحق الشعب بحريته واستقلاله ،،،مش فقط حريات شخصية ،،،،


الصلاة في الأقصى والكنيسة ،،بالاضافة لكونها قضية إيمانية وعقدية ولكنها كذلك قضية وطنية تحررية بامتياز ،،،

المجد للشهداء وللشعوب ،،،

 بقلم - م.خالد رمضان

 

نائب في البرلمان الاردني


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة