مجموعة مسلماني
سعد نابلس - هي حبيبتي
6/18/2010 8:55:00 AM

كم هو جميلا ان تحب وتحب كم هو جميلا أن تعيش حياتك لهدف يسعدك ويملا حياتك الحياة صعبة وتحقيق هدفك لهو الأصعب العمر يمر ونحن نكبر همومنا تكبر وأحلامنا تصغر وأيامنا تذبل أمس كاليوم واليوم كغد... والأيام القادمة حبلى بالمفاجآت إن لم اقل مزيدا من التعاسة..
اعلم ان هذه ليس مشكلتي بل مشكلة الأغلب ربما كنت الاجرأ ولكني لم أكن الأسرع  حمولتنا كثيرة وثقيلة نبدو كمن عمرة فوق الثلاثين مع أننا لم نتم الرابعة والعشرين .. تخرجنا من جامعاتنا واعتقدنا أن الأبواب باتت مفتوحة وكل ما علينا غير أن نفتح حسابا لتوفير لنجمع مالا قد يسعدنا ... للأسف تمنينا لو أننا لم نتخرج فرص العمل كثيرة وتعمل بعد التخرج مباشرة لكن عليك ألا تفكر بالعمل إلا للعمل فأنت تعمل وكفى فالعمل ليس مسؤولا أن يوفر لك سكن وتكاليف زواج يقولون ابدأ من البداية (ما حدا من يومو) ولكن الم نبدأ نحن ؟ لا نعرف هل نحن على الدرجة الأولى من السلم أم لم نرى السلم بعد...
نعم جننت واتهمتها بالخيانة كسرت وطبشت وعصبت وصمت بدون نية الصوم لقد تركتني رغم أنها وعدتني أنها لن تكون لغيري نسيت كم أحببتها وكم سهرت ليالي لمجرد أن أفكر كيف أسعدها واليوم هي تبحث عن سعادتها مع غيري أهي خائنة  أم القدر عادانا وما دخل القدر ولكن من ألوم ... ألوم نفسي .. نعم ألوم نفسي..لكنها ليست خائنة.فهي اضعف من أن تخون ..هي جميلة ..جبهتها بيضاء كملاك مع أنني اجهل الملاك ربما هو أجمل تعبير توصف به..هي حبيبتي .. نعم هي حبيبتي...
كم هي جميلة بطبعها ..كم هي جميلة ببساطتها ..كم يؤلمني وجعها ..كم يتعبني تفكيرها .. يا رب خذ من عمري وأعطها..هل تذكريني .. ربما ليس من حقي الآن أن أفكر بكي  .. أتمنى أن يسامحني ربي .. وأتمنى أن أستطيع ..كم هو صعب ....
تعبت.. تعبت.. كنت اتعب من اجلها وابخل على نفسي من اجلها رفعت الطوب والاسمنت ورميت شهادتي حتى اعيش معها جمعت من المال ما لا يمكن أن يرضي أهلها .. هو استطاعتي ..هي ذهبت وتركتني ولكني لما استرح بل زاد تعبي أليس من اجلها اتعب هي ذهبت ولن تعود لأجلي فلماذا يا رب لم استرح أم هو قدري.
لم يعد يهمني الألم والتعب اشك ان هناك الأصعب فلقد دفعت الثمن فالغريق لا يخشى من البلل يا ربي اجعل همها فوق همي . زيدي غضبك علي يا دنيا اطمئني لقد تعودت وان خفتي دموعي ..لا تقلقي لقد جفت.
ربما أكون يئست ولكني رغم ذلك دعوت لكن ليس لنفسي فأنا قد تعودت ولكن دعوت لحبيبتي ان يرحمها ربي ويعطيها  ما تمنيت  فأنا أتمنى لها حياة سعيدة ويريحها من هم الدنيا..
أظن أني منكر بحق هذه الدنيا وقد بالغت ..فقد عشت أجمل اللحظات عندما كنت اسمع صوتك يا حبيبتي وكنت امتلك الدنيا عندما أرى عيناك...
 أيام قليله تكونين في بيت جديد وحياة جديدة وتتركينني أصارع الأمواج وحدي ابقي وحيدا اشتاق لصوتك وعيناك لا اعلم كيف أتحمل وأنتي مع غيري هل يا ترى ستحبيه كما أحبتني هل هو سيحبك كما أحبتك لا أستطيع التفكير ماذا افعل لو يوم التقيتك وأنتي معه ااااخ أتمنى ألا يحدث.
هل تمانعين لو معك تكلمت لا لا لن أتكلم فقط دعيتي اسمع صوتك  ربما استرحت ولكن ألا أكون قد خنت زوجك ااااه ماذا افعل أجيبيني لقد جننت ..يا ترى هل ستحبيه كما أحبتني ربما لكن تأكدي انه لن يحبك كما أنا أحببت فأنتي نور عيوني ومن دونك عميت وأنتي نور قلبي ومن دونك أظلمت أنتي حبيبتي نعم أنتي حبيبتي...
هل ينفع الصبر مع قصتي هو محال هو محال ..اعذرني ربي ربما عصيت ..لا احد غيرك يخفف عني مصيبتي  صبرني يا رب  صبرني يا رب

 

 


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة