مجموعة مسلماني
أهم قرارات الحكومة في اجتماع مجلس الوزراء اليوم
7/4/2022 6:46:00 PM

أعرب رئيس الوزراء د.محمد اشتية، عن رفضه القاطع لأعمال التسوية التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس.

وأضاف في مستهل الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء، التي عقدت بمدينة رام الله اليوم الاثنين، أن سلطات الاحتلال تستهدف بسط سيطرتها على أراضي المواطنين، خاصة تلك الأراضي المحيطة بالمسجد الأقصى المبارك، مشددا على أن الحكومة لن تتعامل مع هذه الأعمال.

وطالب اشتية رئيس وزراء حكومة تسيير الأعمال في دولة الاحتلال "يائير لابيد" بتسليم منزل رجل الأعمال الفلسطيني المهجر حنا سلامة الذي بناه عام 1932 في مدينة القدس، وأن يعيده لأصحابه.

كما طالب بعدم المساس بأملاك اللاجئين الذين هجروا من بيوتهم عنوة ولهم الحق بالعودة إليها، وفق القرار الأممي رقم (194).

وهنأ رئيس الوزراء أبناء شعبنا في الوطن والشتات، بحلول عيد الأضحى المبارك، سائلا المولى عز وجل أن يعيده علينا، وقد حققنا أهدافنا بالحرية والاستقلال، وإقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس، وعودة لاجئينا، والفرج لأسرانا البواسل، وعودة سالمة لحجاجنا الكرام.

وفي سياق منفصل، أشار اشتية إلى أن إرهاب الاحتلال لا يتوقف عن ارتكاب الجرائم بحق أبناء شعبنا، حيث بلغ عدد الشهداء الذين قضوا برصاص الاحتلال منذ مطلع العام الجاري 78 شهيدا، من بينهم 15 طفلا، كان آخرهم الشهيد كامل علاونة من قرية جبع، والشهيدة الأسيرة سعدية فرج الله، التي ارتقت أمس الأول في معتقل "الدامون".

وأردف قائلا: تزيد سلطات الاحتلال من آلام المفجوعين على فقد أبنائهم باحتجاز جثامينهم، حيث تبين لنا أنه يتم استخدام تلك الجثامين في مختبرات كليات الطب بالجامعات الإسرائيلية، في انتهاك صارخ لحقوق الإنسان وللقيم والمبادئ والأخلاق العلمية.

وطالب الجامعات العالمية بمقاطعة تلك الجامعات الإسرائيلية المتورطة في احتجاز الجثامين، والضغط على سلطات الاحتلال للتوقف عن انتهاكها لجثامين الشهداء، وأن تقوم بالإفراج الفوري عن جميع جثامينهم المحتجزة لديها، كي يتمكن ذووهم من وداعهم، بما يليق بهم ويحترم مشاعرهم.

وفي سياق آخر، أشار رئيس الوزراء إلى أن دولة الاحتلال تواصل تقويض مقومات دولتنا، عبر الاستيلاء على المزيد من أراضينا، ومحاولة بسط السيطرة على الضفة الغربية.

وأوضح أن سلطات الاحتلال استولت العام الماضي، أو مددت سريان، الاستيلاء على حوالي 25 ألف دونم، واقتلعت أو حرقت أو سمّمت حوالي 18 ألف شجرة، وهدمت وهددت بهدم 179 بئرا، تروي 2800 دونم (بما يعادل 34 ألف مكعب من الماء)، ودمرت وجرفت وحرقت حوالي 3000 دونم، وواصلت 74 مستعمرة إسرائيلية ضخ مياهها العادمة وأغرقت حوالي 2021 دونم، مزروعة بـ 6360 شجرة مثمرة.

وأعرب رئيس الوزراء عن تهانيه للجمهورية الجزائرية الشقيقة بمناسبة احتفالها بالذكرى ال 60 لاستقلالها التي تصادف يوم غد الثلاثاء حيث سيشارك سيادة الرئيس محمود عباس شقيقه الرئيس عبد المجيد تبون الاحتفال بهذه المناسبة، تأكيدا على عمق العلاقات التي تربط الشعبين في البلدين الشقيقين.

واستمع المجلس إلى تقرير من وزير الخارجية حول الجهود الدبلوماسية التي تبذلها دولة فلسطين على المستويات العربية والإقليمية والدولية، واستمرار التحشيد لدعم القضية الفلسطينية في ضوء مواصلة إسرائيل اعتداءاتها على الشعب الفلسطيني وانتهاكها للقوانين الدولية.

وأشار وزير الخارجية إلى اللقاءات التي جرت خلال الأسابيع الماضية وخاصة اللقاء الذي عقد لتطبيق قرار مجلس الأمن رقم 2334 المتعلق بالاستيطان والذي قدم خلاله ممثل الأمين العام للأمم المتحدة تقريرا مكتوبا بهذا الشأن إضافة إلى الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب الذي عقد في العاصمة اللبنانية بيروت تحضيرا لانعقاد القمة العربية المرتقبة في الجزائر.

واستمع مجلس الوزراء إلى تقرير من وزير المالية حول الأوضاع المالية، في ضوء استمرار إسرائيل اقتطاعاتها الجائرة حيث أعلن أن صرف رواتب الموظفين عن شهر حزيران/ يونيو ستكون يوم الأربعاء القادم بنسبة 80% وبحد أدنى 2000 شيكل، إضافة إلى 16% من قيمة المستحقات، حيث سيكون معدل ما سيتم صرفه يساوي راتب شهر كامل.

كما استمع المجلس إلى تقرير من وزير الصحة حول الحالة الوبائية في ضوء ارتفاع المنحنى الوبائي خلال الأسابيع الماضية وازدياد نسبة إشغال الأسرة في المستشفيات للمصابين بالوباء وحدوث وفيات جراء الأعراض المصاحبة للإصابة بالفيروس.

وشددت وزيرة الصحة على ضرورة ارتداء المواطنين للكمامة في الأماكن المكتظة وتوخي تعقيم الأيدي، والإقبال على تلقي الجرعات التعزيزية الثالثة والرابعة، وإبراز شهادة التطعيم في المؤسسات الحكومية والخاصة كشرط أساسي لتقديم الخدمات، والتقيد بالبروتوكول الصحي فيما يتعلق بالحجر الصحي للمصابين والمخالطين.

وناقش المجلس العديد من القضايا المتعلقة بتوفير الخدمات للمواطنين وخاصة في مسافر يطا حيث تمت المصادقة على المصادقة على فتح مراكز صحية في منطقتي المسافر وتعزيز وتزويدهما بالكادر الطبي المطلوب لتقديم الخدمات الصحية للمواطنين في تلك المناطق، كما ناقش المجلس إقامة عدد من مشاريع البنية التحتية في قطاع المياه بقيمة تجاوزت (22 مليون دولار)، كما صادق المجلس على توصيات اللجنة الفنية لحصر الأضرار الناتجة عن استخدام الفنادق أثناء جائحة (كورونا)، والبدء بتعويض أصحاب الفنادق المتضررة.

كما ناقش المجلس آفاق الاستثمار في فلسطين وخاصة في القطاعين الصناعي والزراعي والعمل على زراعة الأشجار الحرجية والعمل على إيجاد حلول للازدحامات المرورية واستغلال الطاقة الشمسية، حيث تم تكليف وزراء الاختصاص بتقديم دراسات وتقارير وتوصيات بهذا الشأن.

وقرر بدء عطلة عيد الأضحى المبارك للعام 1443هـ اعتباراً من صباح يوم الجمعة الموافق 08/07/2022م، وحتى مساء يوم الثلاثاء الموافق 12/07/2022م، على أن يعود الدوام الرسمي صباح يوم الأربعاء كالمعتاد.

كما وقرر المجلس تكليف وزراء الاختصاص بتقديم دراسات وتقارير وتوصيات لتوفير حلول لتحسين حجم الاستثمار في القطاع الصناعي في المدن الصناعية، والزراعة وتخضير فلسطين وكذلك حل مشكلة الازدحامات في شوارع المدن الرئيسية، والطاقة الشمسية.

وقال: "تمت المصادقة على عدد من مشاريع البنية التحتية في قطاع المياه بقيمة تجاوزت (22 مليون دولار)".

هذا وصادق المجلس على فتح مراكز صحية في مسافر يطا وتعزيز وتزويدها بالكادر الطبي المطلوب لتقديم الخدمات الصحية ودعم صمود المواطنين.

وقرر التنسيب لرئيس دولة فلسطين بإصدار قانون مكافحة غسل الأموال والجرائم المالية، وكذلك قانون محاكم الهيئات المحلية.

وأعلن المجلس، المصادقة على توصيات اللجنة الفنية لحصر الأضرار الناتجة عن استخدام الفنادق أثناء جائحة كورونا، والبدء بتعويض أصحاب الفنادق، كما والمصادقة على تمويل عدد من الشركات غير الربحية.


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة