مجموعة مسلماني
16 قتيلا بقصف روسي لمركز تجاري بأوكرانيا و"مجموعة السبع" تتعهد بدعم كييف
6/28/2022 8:40:00 AM

 ارتفعت حصيلة القصف الصاروخي الروسي الذي استهدف، مساء الإثنين، مركز تسوّق في مدينة كريمنتشوك في وسط أوكرانيا إلى 16 قتيلا و59 جريحا، وهو ما نددت به عدد من العواصم العالمية، بينما تعهد قادة مجموعة السبع بمزيد من الدعم الاقتصادي والعسكري لأوكرانيا.



وقال مدير أجهزة الإسعاف الأوكرانية، سيرغي كروك، عبر تطبيق تلغرام إنه "حتى الساعة هناك 16 قتيلا و59 جريحا، بينهم 25 في المستشفى. المعلومات قيد التحديث".



وأضاف أن فرق الإسعاف ركزت جهودها في الوقت الراهن على أعمال "الإنقاذ ورفع الأنقاض وإخماد الحرائق"، مشيرا إلى أن "جميع فرق التدخل تعمل بأقصى طاقتها" و"ستواصل العمل على مدار الساعة".

وناشد مدير أجهزة الإسعاف المواطنين اتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر حال سماعهم دوي صفارات الإنذار، التي تنبّههم إلى حصول ضربات جوية.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، إن أكثر من ألف شخص كانوا في المكان، مضيفا أن "روسيا تواصل استهداف المرافق الحيوية والمدنيين، لتبرير عجزها عن تحقيق أهدافها" حسب تعبيره.

وقد نددت العديد من الدول بالهجوم، وقرر مجلس الأمن الدولي عقد جلسة في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء لبحث الغارة.

على صعيد آخر، تعهد قادة "مجموعة السبع" بمزيد من الدعم الاقتصادي والعسكري لأوكرانيا، وشدد البيان الختامي للقمة التي استضافتها ألمانيا، على أن أوكرانيا هي وحدها من يقرر بشأن أي تسوية مستقبلية، بعيدا عن أي ضغط أو تأثير خارجي.



وخلال كلمة له عبر الفيديو أمام القمة، طالب الرئيس الأوكراني قادة مجموع السبع بتشديد العقوبات على روسيا، وبتزويد بلاده بأنظمة دفاع جوي وضمانات أمنية والمساعدة في تصدير الحبوب، فضلا عن تقديم مساعدات مالية لأوكرانيا من أجل إعادة إعمارها.

وقد وافقت دول مجموعة السبع الصناعية، أمس الإثنين، على استخدام عائدات الرسوم الجمركية العالية على البضائع الروسية لمساعدة أوكرانيا، وفقا لبيان صادر عن البيت الأبيض أشار إلى تعهد قادة دول المجموعة بـ "التزامات جديدة لضرب الاقتصاد الروسي وضمان دفع روسيا تكاليف حربها على أوكرانيا".

وفي وقت لاحق قال الرئيس الأميركي جو بايدن، عبر تويتر إن "مجموعة السبع ستواصل ضرب منظومة بوتين الصناعية العسكرية حيثما أحدث ذلك أكبر ضرر"، كما أنها ستحرم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من الموارد التي يحتاجها "لمواصلة حربه غير المشروعة"، على حد قوله.

تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة