مجموعة مسلماني
انفجار في خط أنابيب الغاز بين مصر ودولة الاحتلال
11/20/2020 7:23:00 AM

  وقع انفجار، الخميس، في الخط الرئيس المغذي لأنابيب الغاز الطبيعي في محافظة "شمال سيناء" شمال شرقي مصر، وفق إعلام محلي، وسط تقارير عن هجوم بعبوات ناسفة.

وقال الناطق باسم الجيش المصري العقيد تامر الرفاعي: "حدث انفجار محدود بخط الغاز في منطقة سبيكة (بمحافظة شمال سيناء شمال شرق) دون وقوع أي إصابات أو خسائر".

وأضاف في بيان عبر حسابه على فيسبوك، أنه "جارٍ التحقيق للوقوف على أسباب وملابسات الحدث".

وذكرت صحيفة "الشروق" (خاصة)، نقلا عن مصدر لم تسمه، إن النيران اندلعت في أنبوب الغاز عند قرية التلول شرق مدينة بئر العبد الساحلية.

وأكد المصدر أن الشركة المصرية للغازات الطبيعية "غاسكو" (حكومية) "تعاملت مع الواقعة بتأمين الخطوط وإغلاق محابس التحكم للسيطرة على الحريق".

وأضاف أنه "تم الدفع بسيارات الإطفاء للمنطقة وإغلاق مسار الطريق الدولي الموازي لخط الغاز لحين مرور سيارات التأمين وعربات الإطفاء".

ولم تذكر الصحيفة أسباب حدوث الانفجار والأضرار الناجمة، فيما لم يصدر تعليق رسمي من السلطات المصرية.

في المقابل، أشارت تقارير صحافية نقلا عن شهود عيان بشمال سيناء، أن مسلحين استهدفوا أنبوب خط الغاز الرئيسي المغذي لمدينة العريش، عاصمة المحافظة المصرية.

وأشارت المصادر إلى أن المسلحين استخدموا عبوات ناسفة لتفجير خط الغاز الذي يبعد 35 كيلومترا عن مدينة العريش.

وشوهدت ألسنة الدخان واللهب تتصاعد من مسافات بعيدة من جراء الانفجار.

من جانبها، ذكرت صحيفة "يديعوت أحرنوت"، أن تنظيم "ولاية سيناء"، الفرع المصري لتنظيم "داعش"، أعلن تبنيه الهجوم عبر حساب له على تطبيق تليغرام.

وفي شباط/ فبراير الماضي، وقع انفجار مشابه في خط الأنابيب، وتبنى الهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي، وفق بيان نشره آنذاك عبر حسابات تابعة له على "تويتر".

وذكر التنظيم أن الهجوم وقع على خط الأنابيب الذي "ينقل الغاز الإسرائيلي إلى مصر".

وفي شباط/ فبراير 2011 بدأت سلسلة من الهجمات استهدفت خط عسقلان-العريش، إذ تعرض على مدار حوالي عام ونصف للتفجير أكثر من 27 مرة مما أدي إلى توقف مصر وقتها عن تصدير الغاز الطبيعي لإسرائيل.

 


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة