مجموعة مسلماني
عملية تبادل أسرى باليمن يسبقها الإفراج عن رهينتين أميركيتين
10/15/2020 8:24:00 AM

 تنطلق صباح اليوم الخميس، عملية تبادل أسرى باليمن بين جماعة الحوثي والقوات الحكومية، حثيث من المتوقع أن يفرج عن المئات من الجانبين، وسبق ذلك أن أفرجت جماعة الحوثي، مساء الأربعاء عن رهينتين أميركيتين.

وأعلن البيت الأبيض الإفراج عن أميركيين كانا محتجزين لدى الحوثيين في اليمن، وذلك في إطار صفقة تبادل ترعاها الولايات المتحدة وتضمن أيضا الإفراج عن أكثر من 200 عنصر من عناصر الجماعة الموجودين في سلطنة عمان.

وقال كاش باتيل، أحد مساعي الرئيس الأميركي دونالد ترامب والذي عمل على إتمام عملية التبادل، إن الصفقة ضمنت إطلاق سراح ساندرا لولي، الأميركية العاملة في مجال تقديم المساعدات الإنسانية والتي احتجزتها جماعة الحوثي رهينة لمدة 3 سنوات تقريبا، حسبما نقلت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية.

إلى ذلك، أنهت اللجنة الدولية للصليب الأحمر كافة الترتيبات لتنفيذ أكبر عملية تبادل أسرى، والتي من المقرر عن تتواصل على مدار 48 ساعة، فيما تتواصل المحاولات الأممية والحكومية لإدراج 5 صحافيين وأحد الشخصيات الهامة في سجون جماعة الحوثي، ضمن عملية التبادل.

ستتبادل الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي، 1081 أسيرا، بينهم 15 جنديا سعوديا و4 سودانيين كمرحلة أولى من اتفاق عمان الذي نص على تبادل 1420 من الجانبين، وذلك وبموجب الاتفاق المبرم بين الطرفين في سويسرا، أواخر سبتمبر/أيلول الماضي.

وفي المرحلة الأولى من صفقة التبادل، ستفرج الحكومة الشرعية عن 681 أسيرا حوثيا، فيما ستفرج جماعة الحوثيين عن 400 أسير من القوات الحكومية وقوات التحالف السعودي الإماراتي، بحسب ما أفاد موقع "العربي الجديد".

وتنطلق العملية بوصول أول طائرة قادمة من الأراضي السعودية تحمل عدداً من الأسرى الحوثيين الذين تم أسرهم بالشريط الحدودي الجنوبي، لتقل في طريق عودتها 15 جنديا سعوديا و4 سودانيين.

ويلي ذلك، وصول طائرتين من مطار سيئون الخاضع للحكومة الشرعية، شرقي البلاد، وعلى متنها عدد من المحتجزين الحوثيين إلى مطار صنعاء، على أن تقل في طريق عودتها عددا من الأسرى التابعين للقوات الحكومية إلى سيئون.

وستقوم حافلات اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بنقل الأسرى الحوثيين من مدينة مأرب إلى مطار سيئون قبل نقلهم جواً إلى صنعاء، ثم الانتظار أسرى الجيش الوطني الذين سيعودون من صنعاء، لنقلهم إلى مأرب، حيث تتواجد أكبر القواعد العسكرية للقوات الحكومية.

وفي اليوم الثاني لصفقة التبادل، سيتم نقل الأسرى التابعين للقوات المشتركة المدعومة إماراتيا من مطار صنعاء إلى مطار عدن، حيث ينحدر غالبية أفراد تلك القوات المرابطة بالساحل الغربي من المحافظات الجنوبية.

كما سيتم نقل الأسرى التابعين لقوات طارق صالح، نجل شقيق الرئيس اليمني السابق، بواسطة حافلات نقل جماعي من مدينة عدن إلى مدينة المخا، غربي تعز.

 


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة