مجموعة مسلماني
الرئيس التونسي: يجب أن تكون الدبلوماسية التونسية في خدمة القضايا العادلة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية
9/23/2020 8:58:00 AM

أكد الرئيس التونسي قيس سعيد، الثلاثاء، تمسك بلاده بثوابتها وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول.

جاء ذلك خلال كلمته باختتام الدورة 38 للندوة السنوية لرؤساء البعثات الدبلوماسية والبعثات الدائمة والقنصلية، المنعقدة منذ الإثنين بالعاصمة تونس.

وقال سعيد: "مدعوون للنأي ببلادنا عن سياسة المحاور والاصطفاف، مع الحرص على التمسك بسيادتنا كاملة، ولن نكون أقوياء في الخارج وصوتا مسموعا إلا إذا كان الوضع بالداخل مستقرا، وإلا إذا كانت السياسية بشكل عام والسياسة الخارجية تستند للسيادة الشعبية ومطالب الأغلبية''.

وتابع: "نتمسك بالمرجعيات وبثوابتنا، وباستقلالية قرارنا والالتزام بالشرعية الدولية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، ونرفض رفضا قاطعا أن يتدخل أحد فينا وأن نتدخل في شؤون أي دولة أخرى''.

وزاد: ''من يبحث عن مشروعية في الخارج لا مشروعية له أبدا في الداخل".

وهي ليست المرة الأولى التي يتطرق فيها سعيد لمسألة التدخلات الخارجية في الشأن التونسي.

وسبق لسعيد أن توعد كل من يتآمر على الدولة التونسية بأنه ليس له مكان فيها.

وفي قضية أخرى، أشار سعيد إلى ضرورة أن تكون الدبلوماسية التونسية في خدمة القضايا العادلة في العالم وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والحق الفلسطيني حتى تستعيد فلسطين كل فلسطين وعاصمتها القدس الشريف.

 


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة