مجموعة مسلماني
الاتحاد الأوروبي والدنمارك والحكومة الفلسطينية يبدأون تنفيذ اتفاقية لبناء 16 مشروعاً جديداً للبنية التحتية في المناطق المسماة (ج)
7/14/2020 9:02:00 PM

  بدأ الاتحاد الأوروبي والدنمارك والحكومة الفلسطينية اليوم بتنفيذ اتفاقية بقيمة 5.8 مليون يورو لبناء 16 مشروعاً للبنية التحتية الاجتماعية والعامة في المناطق المسماة (ج). وتمثل هذه المساهمة حزمة مساعدات جديدة من برنامج الاتحاد الأوروبي لتنمية المناطق المسماة (ج) في الضفة الغربية.

وهذه الحزمة هي الخامسة من نوعها التي تخدم مشاريع البنية التحتية العامة في المناطق المسماة (ج). كما ستمول الحزمة 16 مشروعاً للبنية التحتية الاجتماعية في 15 منطقة في الضفة الغربية ليستفيد منها أكثر من 24,000 فلسطيني يعيشون في المناطق المسماة (ج). وتشمل هذه المشاريع المدارس والطرق والمباني المتعددة الأغراض وشبكات توزيع المياه وخزانات المياه وإصلاح شبكات الكهرباء. وبذلك يصل المبلغ الإجمالي للبرنامج إلى 15.2 مليون يورو مخصصة لبناء 58 مشروعاً للبنية التحتية الاجتماعية في 46 منطقة محلية. ويمول الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء برنامج تطوير المناطق المسماة (ج) التابع للاتحاد الأوروبي.

وحضر حفل التوقيع، الذي أقيم في مقر رئاسة الوزراء، رئيس الوزراء محمد اشتية، ووزير الحكم المحلي مجدي الصالح، وممثل الاتحاد الأوروبي سفن كون فون بورغسدورف، وممثلة الدنمارك نتاليا فاينبرغ، وصندوق تطوير وإقراض البلديات (MDLF). وتم توقيع اتفاقية التنفيذ بين الاتحاد الأوروبي وصندوق تطوير وإقراض البلديات.

وصرح ممثل الاتحاد الأوروبي سفن كون فون برجسدورف في حفل الإطلاق بقوله: "يعتبر الاتحاد الأوروبي المنطقة (ج) جزءاً لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية المحتلة. وقد تم التعبير عن هذا الموقف لسنوات عديدة، وتترجم في مشاريع واتفاقيات مثل التي نطلقها اليوم. فإن من الحقوق الأساسية لكل فلسطيني في الأراضي الفلسطينية المحتلة أن يحصل على الخدمات الاجتماعية والبنية التحتية الاقتصادية مثل المياه والكهرباء والطرق والمدارس والعيادات. ونحن ندعم السلطة الفلسطينية، بالتعاون مع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، في تلبية هذه الاحتياجات. وإن موقف الاتحاد الأوروبي بشأن المنطقة (ج) واضح: لن نعترف بأي تغييرات على حدود ما قبل عام 1967، بما في ذلك ما يتعلق بالقدس، بخلاف تلك التي اتفق عليها الطرفان ونحن لا نعترف بسيادة إسرائيل على الأراضي المحتلة منذ عام 1967. وما زلنا ملتزمين بحل عادل ومتفاوض عليه يقوم على حل الدولتين، وهو السبيل الوحيد لتحقيق السلام والتنمية والأمن والأمان".

كما أضافت ممثلة الدنمارك، نتاليا فاينبرغ، أن "الدعم المقدم من الحكومة الدنماركية يتم من خلال برنامج التنمية في المنطقة (ج) التابع للاتحاد الأوروبي في الضفة الغربية. وأن الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي يدعمان التدخلات الإنمائية في المنطقة (ج) التي بادرت بها وزارة الحكم المحلي الفلسطينية وروجت لها بما يتماشى مع التزام الاتحاد الأوروبي بتحقيق حل الدولتين".

ويقدم الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء المساعدة الإنسانية والإنمائية للفلسطينيين في المنطقة المسماة (ج) والتي تستهدف المجتمعات المحرومة والمهمشة وفقًا للضرورة الإنسانية. كما تنفذ المساعدة الإنمائية مع السلطة الفلسطينية لبناء مشاريع البنية التحتية الاجتماعية التي تخدم الفلسطينيين المحرومين من تلبية احتياجاتهم الأساسية. وتشمل هذه المشاريع تعزيز التنمية الاقتصادية وتحسين نوعية حياة المجتمعات المحلية الفلسطينية.


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة