مجموعة مسلماني
إسرائيل: الخليل بؤرة فيروس كورونا وتساؤلات حول مصير عمال المحافظة
7/14/2020 5:58:00 PM

 قام الجيش الإسرائيلي برسم خرائط مراكز انتشار كورونا في الخليل وسيجري قريباً نقاش حول القلق من دخول العمال من الخليل إلى إسرائيل كما ذكر تقرير موقع واللا العبري، بعد أن اتضح أن الخليل أصبحت بؤرة فيروس كورونا حيث تسجل مئات الاصابات اليومية

ووفقا للتقرير فقد أصبحت الخليل "عاصمة الكورونا" في الضفة الغربية حسب وصف الموقع وأصبحت تشكل مصدر قلق كبير للسلطة الفلسطينية ومؤسسة الامن الإسرائيلية.

ففي الأسبوعين الماضيين ، زادت معدلات الاصابة في المدينة والقرى المجاورة ويتم تسجيل في اليوم الواحد حوالي 350 في بعض الأيام.

وتعتبر الخليل منطقة مهمة من حيث حجم السكان والنشاط الاقتصادي. فمن أصل 2.8 مليون فلسطيني يعيشون في الضفة الغربية ، يأتي مليون شخص من منطقة الخليل وهم مسؤولون عن أكثر من 45٪ من الناتج المحلي الإجمالي للفلسطينيين. لهذا السبب ، تخشى السلطة الفلسطينية وإسرائيل ألا تتوقف معدلات الاصابات بالفيروس.

وأوضحت مصادر في مؤسسة الجيش الإسرائيلية أنه في الموجة الأولى من الوباء ، كان الجمهور في منطقة الخليل منضبطًا للغاية بعكس الموجة الثانية التي شهدت عدم الالتزام بالتعليمات الصحية وفتحت المحلات وقاعات الاعراس مما زاد معدل الاصابات اليومية والوفيات بشكل شبه يومي. عندها بدا الخوف يتسلل بين السكان الذين أعادوا إغلاق متاجرهم. وانضموا إلى القيود التي أصدرتها السلطة خاصة مطالبتها زعماء العشائر الذين وزعوا منشورات تطالبهم بالبقاء في منازلهم.

وتشير البيانات العسكرية الإسرائيلية إلى انخفاض حركة المركبات الفلسطينية بنسبة 80٪ على الطرق في منطقة الخليل. وقال التقرير إن 'الادارة المدنية " راقبت موجة الإصابات في كورونا في منطقة الخليل ، وركزت على خمس قرى حيث نسبة الاصابات عالية جداً مقارنة بعدد السكان. وقد تم منع هذه القرى من دخول إسرائيل حتى إشعار آخر.

وخلال الموجة الأخيرة من العمال الفلسطينيين الذين غادروا للعمل في إسرائيل ، تم امرهم بالبقاء في إسرائيل لمدة ثلاثة أسابيع ، والعودة إلى الضفة الغربية فقط في 17 يوليو.

وقال التقرير إن هذا الاسبوع سيكون هناك تقييم للوضع ومناقشة حول موضوع استئناف دخول العمال من الخليل للعمل في إسرائيل على خلفية وضع المرض.

 


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة