مجموعة مسلماني
تداعيات كورونا في دولة الاحتلال.. شكوك بشأن افتتاح العام الدراسي والخطة الاقتصادية تنتظر مصادقة الكنيست
7/14/2020 9:32:00 AM

في الوقت الذي تتباين المواقف داخل الحكومة بشأن الإجراءات للحد من انتشار فيروس كورونا، طفت على السطح الصراعات بين الوزراء لرصد الميزانيات خاصة لوزارتي الصحة والتربية والتعليم، فيما تنتظر الخطة الاقتصادية الحكومية مصادقة الكنيست، ما يعني أن تحويل الهبات للمستقلين ولأصحاب المصالح التجارية من شأنه أن يتأخر.

وتنتظر الخطة الاقتصادية إدراجها على جدول أعمال الكنيست، حيث كان من المفروض عرضها على الهيئة العامة والتصويت عليها يوم الأربعاء، بيد أنه وبسبب الضغط في جدول الأعمال لم تدرج الخطة إلى الآن على جدول الأعمال للتصويت.

ووفقا لتوجه الحكومة، كان من المفروض أن تدرج الخطة الاقتصادية، اليوم الثلاثاء، على جدول أعمال الكنيست للمصادقة عليها بالقراءة الأولى، ومن ثم التصويت عليها، غدا الأربعاء، بالقراءتين الثانية والثالثة، بغية تحويل الهبات والمستحقات للمستقلين بشكل منتظم، وعليه، فإن أي تأخير بالمصادقة على الخطة في الكنيست، سيؤدي إلى التأخير بتحويل الهبات والمساعدات المالية للمستحقين.

ووسط الانتقادات وعدم الرضى عن أداء الحكومة ورئيسها بنيامين نتنياهو، في إدارة أزمة كورونا، صادقت الحكومة، على الخطة الاقتصادية الشاملة للموظفين ودعم أصحاب المصالح التجارية والمستقلين والأجيرين خلال العام المقبل.

وأوضح نتنياهو خلال جلسة الحكومة أن الخطة تهدف إلى توفير شبكة أمان لأي شخص متضرر من تفشي فيروس كورونا.

وأشار نتنياهو إلى أن شبكة الأمان الاقتصادي غير مكتملة، وسيتم توفير النواقص والإجابة على التساؤلات التي ما زالت تطرح، بحيث أن الحكومة خصصت 3 مليار شيكل كميزانية أولية للخطة الاقتصادية.

وبمعزل عن الخطة الاقتصادية، شكك وزير التربية والتعليم، يوآف غانلات، بإمكانية افتتاح العام الدراسي المقبل بانتظام في حال لم تحول ميزانيات فورية بغضون أسبوع للوزارة ليتسنى لها التحضر لافتتاح العام الدراسي في ظل كورونا.

وحذر غالانت خلال جلسة الحكومة من عدم افتتاح العام الدراسي المقبل، في حال لم تحول إلى وزارة التربية والتعليم الميزانيات اللازمة للتحضير والتأكيد على جهوزية المدارس.

وأوضح أنه إذا لم تحول الميزانيات اللازمة لافتتاح العام الدراسي، وقيمتها 2 مليار شيكل خلال أسبوع، فلن يكون بإمكان الوزارة التحضر والجهوزية لافتتاح العام الدراسي بانتظام.

وقدم وزير التربية التعليم في الأسبوع الماضي، خطة حول جهوزية المدارس في ظل كورونا، ومخططا يتضمن تعليم طلاب رياض الأطفال وجيل الطفولة المبكرة وطلاب الصف الأول إلى الرابع ضمن مجموعات، والتعليم عن بعد وعبر الإنترنت من الصف الخامس وما فوق، ويصل تكلفة هذه الخطة 2 مليار شيكل، يجب تحويلها بشكل فوري، وأيضا إضافة مليار شيكل لميزانية الوزارة شهريا خلال العام الدراسي المقبل.

 


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة