مجموعة مسلماني
بيان صادر عن لجنة التنسيق الفصائلي في محافظة نابلس
7/14/2020 1:11:00 AM

 قال تعالى : -

واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا .....صدق الله العظيم

سلامة الابدان اولى من جمع الاموال....والالتزام بقرارات المستوى السياسي تحمي شعبنا من الخطر المستتر

 يا جماهير شعبنا الفلسطيني العظيم ....يا جماهيرنا الابية في محافظة نابلس الشماء....ايها العظماء الذين تصنعون كل يوم مآثر من البطولة والصمود والصبر.....وتواجهون اجرام الاحتلال وعصابات المستعمرين المستوطنين ووباء الكورونا بتميز وتصميم على طريق الحرية والاستقلال والسلامة العامة لكل مكونات شعبنا.....

وحيث ان شعبنا الفلسطيني يخوض معاركه الوطنية مع العدو الصهيوني وعلى اكثر من ساحة وجبهة ومنبر وميدان.....بعزيمة وارادة سياسية حرة باسم م ت ف والقيادة الفلسطينية وعلى راسها السيد الرئيس ابو مازن الذي يقاتل ويصمد ويعبر عن المصالح الوطنية العليا لشعبنا الفلسطيني....حيث نخوض هذه المعركة جنبا الى جنب معركتنا الفاصلة مع وباء وجائحة الكورونا التي تجتاح الكرة الأرضية بلا هوادة.....

واستنادا الى جملة من المعطيات والمسلمات والاجماع الوطني فإننا في لجنة التنسيق الفصائلي في محافظة نابلس اذ نؤكد على ما يلي : -

اولا : - الدعم والاسناد والالتحام مع قيادتنا الفلسطينيه التي تنتصر للثوابت الوطنية لتجسيد الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس مع ضمان حق العودة والتعويض.....وافشال واسقاط مؤامرة العصر التي تعرف بصفقة القرن وتجلياتها في التهويد والضم وصولا الى دحر  العدو الصهيوني .

ثانيا : - الالتزام والتقيد الكامل بكل القرارات والإجراءات التي تصدر عن الحكومة الفلسطينية برئاسة الدكتور محمد اشتية ولجنة الطوارئ العليا في مواجهة وباء الكورونا بما يحمي ويصون شعبنا .

ثالثا : - نوجه التحية الى فرسان وكوادر وقيادة ومرتبات المؤسسة الامنية التي توفر الامن والامان والبيئة المناسبة لانجاح الخطة العلاجية والصحية والوقائية .....ونطالبهم بمزيد من الجهد والحسم لتقصير امد وعمر معركتنا مع هذه الجائحة العالمية ( الكورونا ) عبر انفاذ وتطبيق القرارات الصادرة عن المستوى السياسي .

 رابعا : - التاكيد على اهمية ومحورية الدور الاساس والموجه والناظم للحياة اليومية لشعبنا الفلسطيني على امتداد محافظات الوطن في مواجهة الجائحة والحد منها......وهنا نوجه خالص التحايا و الفخر والاعتزاز باطقمنا الصحية على اختلاف تخصصاتها واماكن عملها فالجيش الابيض يتقدم الصفوف في المواجهة المفتوحة على الخطوط الأمامية مع المصابين والمخالطين دون ان تغفل عيونهم عن دورهم الانساني اتجاه مرضاهم في العيادات والمراكز الصحية والمستشفيات .

خامسا : - نتوجه بالتحية الى المؤسسات الاعلامية الرسمية منها والاهلية والخاصة والى الاعلاميين الذين تجندوا واخلصوا في عملهم على طريق رفع مستوى الوعي والحصانة والمناعة الوطنية لمواطننا الفلسطيني .....فالاعلام المسؤول والوطني صاحب الرسالة السامية في فضح جرائم الاحتلال وتحصين الجبهة الداخلية ورفع مستوى الجهوزية.... تنحني له الهامات وترفع له القبعات .

سادسا : - نوجه التحية الى اصحاب الهمم العالية من التجار ورجال الأعمال واصحاب العمل والمصانع .....الخ الذين يلتزمون بالقرارات والإجراءات والتعليمات الصادرة عن الحكومة ولجان الطوارئ في مواجهة الفيروس وانتشاره.... رغم ما يترتب على ذلك من خسائر وتعطل لاعمالهم ومصالحهم لان صحة و سلامة شعبنا الفلسطيني مقدمة على اي مصالح اقتصادية نفعية اخرى قد تتسبب وتعصف بالحالة الصحية في فلسطين وتلقي بنا الى المجهول لا قدر الله.....فالبنية الصحية والامكانيات لدى القطاع الصحي غير مهيئة ولا تستطيع ان تستجيب لاي محك حقيقي اذا ما عم وانتشر الوباء وزادت اعداد المصابين.....فنظرية القطيع لا تستقيم والحالة الفلسطينية... ولا يمكن ان نقبل او ان نسلم بها .

سابعا : - نوجه نداءنا الى كل من يغامر ويعرض حياة وسلامة شعبنا الفلسطيني للخطر ممن ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا ونطالبهم بسرعة الامتثال والانصياع لحالة الإجماع الوطني والصحي وان اي عملية خلط للاوراق والعبث بوحدة القرار والبرنامج والاجراء على طريق تعريض الجبهة الداخلية للفرقة والخطر والاحباط وتجاوز المحرمات والمسلمات لن نسمح به بل سنواجهه بقوة وحسم......فصحة الأبدان مقدمة على جمع الاموال......وانتم جزء اصيل من راس المال الوطني الذي اسهم ويساهم في معركة الخلاص من نير الاحتلال ومقاطعة المنتجات والبضائع الاسرائيلية فلا تضلوا الطريق او تحرفوا البوصلة .

السلامة لشعبنا .....والوحدة في البرنامج والهدف والسلوك في الميدان والتكامل مع صانع القرار حتما سيقودنا الى النجاة وبر الامان .

عاشت م ت ف ممثلنا الشرعي والوحيد في كافة ارجاء المعمورة..    

المجد للشهداء والحرية للاسرى والنصر لشعبنا .

 

اخوتكم ورفاقكم في لجنة التنسيق الفصائلي في محافظة نابلس

 

الاثنين الموافق الثالث عشر من تموز لعام الفين وعشرين

 


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة