"كنائس رام الله" توضح طبيعة الاحتفالات بأُسبوع الأعياد في ظل كورونا
4/9/2020 8:20:00 PM

  أعلن مجلس كنائس مدينة رام الله، اليوم الخميس، أنه قرر أن تبقى جميع الخدمات الكنسية كما كانت عليه في الفترة السابقة، حيث يحتفل الكهنة فقط بالقداديس والصلوات المختلفة خلال أحد الشعانين وأُسبوع الآلام وسبت النور وعيد القيامة، ويتابع ويشارك المؤمنون الصلوات من بيوتهم.

 

جاء ذلك خلال اجتماع لمجلس الكنائس، أمس الأربعاء، في دارة بلدية رام الله، وبحضور رئيس البلدية المهندس موسى حديد، وبحث المجتمعون عدة مواضيع،

على رأسها خدمات أُسبوع الآلام ومسيرات أحد الشعانين وسبت النور وعيد القيامة المجيدة.

وأكد المجتمعون على جميع المؤمنين الراغبين في زيارة الكنيسة لتناول القربان المقدس أو للصلوات الفردية أو للإرشاد الروحي التواصل بالهاتف مع راعيهم لترتيب زيارتهم للكنيسة.

وقال مجلس الكنائس: "إن الظروف والتحديات الصعبة التي تجتاح وطننا وعالمنا تتطلب قرارات غير مسبوقة ومؤلمة للجميع، ولا سيما في هذا الزمن المقدس، لكننا نؤمن أن الله معنا في كنائسنا وفي بيوتنا وفي جميع ميادين الحياة يشاركنا تحدياتنا وآلامنا، فلنتحد معاً بالصلاة والدعاء، ولنجعل من بيوتنا كنائس لعبادة الإله الحي الذي قهر الموت، ومنحنا نعمة الحياة الجديدة، لنُحوّل زمن التزامنا ببيوتنا فترةً للتأمل والصلاة والرجوع إلى الله".

 


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة