الإجراءات الوقائية تفرض نفسها في حفل استقبال أسير من بيت لحم
4/8/2020 7:58:00 PM

 أطلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، سراح الأسير فراس أبو عالية من سكان مخيم الدهيشة، جنوب من بيت لحم، بعد أن أمضى محكوميته البالغة 16 سنة بتهمة المشاركة في مقاومة الاحتلال والانتماء لكتائب شهداء الأقصى، الجناح العسكري لحركة "فتح".

وقد فرضت الإجراءات المشددة التي تعيشها البلاد جراء ظهور فيروس كورونا نفسها على طبيعة شكل الاستقبال الذي كان مقلصاً، من جهة، ووسط

إجراءات وقائية مشددة، فيما حضر محافظ بيت لحم اللواء كامل حميد إلى جانب نائبه محمد طه وأمين سر إقليم "فتح" في بيت لحم محمد المصري وأمين سر "فتح" في الدهيشة عامر ضراغمة وعدد من ممثلي المؤسسات المختلفة.

خرج الأسير أبو علي من خلال معبر الظاهرية وهو يرتدي الكمامة على وجهه والكفوف في يديه، وحرص على التلويح بيديه فقط لعدد من أقاربه الذين انطلقوا بسياراتهم باتجاه بيت لحم، وكان بانتظاره المحافظ ومرافقوه، فيما ألقى حميد كلمة رحب فيها بالأسير، وقدم له ولعائلته التهاني بهذه المناسبة، موجهاً التحية له ولعائلته على التزامهم بتعليمات الاستقبال والحرص على المحافظة على الإجراءات المشددة، وقال: إن هذا النوع من الاستقبال يشكل بكل وضوح احتراماً للإجراءات في مكافحة "كورونا" ومواجهتها وعدم انتشارها، وقال: إنه وعندما يغيب هذا الشبح سنُجري الاحتفالات بتحرر الأسرى، وإن شاء الله لن يكون هذا اليوم ببعيد.

أما محمد المصري، فقال: إن الإفراج عن أي أسير يشكل فرحة عارمة لدى شعبنا، وإن احترام الأسرى وتقدير نضالهم لن يكونا بمدى اختراق أي تعليمات يجب علينا أن نحترمها، وما جرى اليوم تأكيد على مدى التزام أسرانا بالتعليمات ومدى الثقة الغالية بهم وبحرصهم على الحفاظ على الدور الوطني لحركتنا الوطنية ونضالها.

من جانبه، قال الأسير المحرر فراس أبو عالية: "إن الأسرى يُقدرون عالياً كافة الإجراءات التي أقرها الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء محمد اشتية وكافة الأجهزة والمؤسسات الفلسطينية، ولذا فإن هناك تعليمات واضحة من الحركة الأسيرة بضرورة الحرص والالتزام بالتعليمات"، مؤكداً أن "الأسرى سوف يظلون في طليعة الملتزمين بالقرارات الوطنية التي تشكل دوماً الحرص المنيع على الحفاظ على وطننا وشعبنا".

 


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة