مجموعة مسلماني
اللجنة الوطنية لدعم الأسرى في نابلس تسلم رسالة عاجلة للصليب الأحمر الدولي
2/23/2020 5:01:00 PM

نظمت اللجنة الوطنية لدعم الأسرى في نابلس صباح اليوم الأحد الموافق 23/2/2020 زيارة عاجلة لهيئة الصليب الأحمر الدولي، تزامنا مع الوضع الصحي الخطير الذي يمر فيه الأسير السبعيني موفق عروق الذي يعاني من مرض السرطان.

 جاء ذلك بحضور مظفر ذوقان منسق اللجنة الوطنية لدعم الأسرى وأعضاء اللجنة سامر سمارو مدير مكتب هيئة شؤون الأسرى والمحررين وناصر جوابرة مدير مكتب الإعلام.

وقد سلمت اللجنة الوطنية لدعم الأسرى رسالة عاجلة للجنة الدولية للصليب الأحمر حول ظروف الأسرى الصحية خاصة مرضى السرطان، وجاء في الرسالة:

حضرة السادة / اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي،،،

 تحية طيبة وبعد،،،

الموضوع : الأسرى المرضى في سجون الاحتلال الإسرائيلي

تهديكم اللجنة الوطنية لدعم الأسرى أطيب التحيات ،

إننا في اللجنة الوطنية الداعمة للأسرى نناشدكم ونطالبكم بالتدخل الفوري لحماية الأسير والحفاظ على كرامته وإنسانيته، في ظل الهجمة الشرسة التي تنتهجها إدارة مصلحة السجون والتي زادت وتيرتها في ظل الدعاية الانتخابية للأحزاب الصهيونية المتنافسة على مقاعد الكنيست الصهيوني في سبيل تحسين شروط الفوز للمرشحين الصهاينة على حساب معاناة أسرانا داخل السجون بالإضافة الى توصيات وزير الأمن الداخلي الصهيوني " جلعاد اردان" الذي اقر عدة توصيات للتضييق على الأسرى.

في الرابع من فبراير من الشهر الحالي يحيي العالم اليوم العالمي لمرضى السرطان وفي سبيل الحد من هذا المرض القاتل، وخلف قضبان الاحتلال الصهيوني هناك 22 حالة مرضية تعاني من هذا المرض القاتل وعلى رأسهم الأسيرين المسنين فؤاد الشوبكي وعمره 88عام  وموفق العروق 77عام وأسرى من محافظة نابلس فواز بعارة وطارق العاصي، وذلك على سبيل المثال لا الحصر، إن الأسرى المرضى يعانون من سياسة الإهمال الطبي المتعمد وعلى اثر ذلك ارتقى في العام الماضي نتيجة هذا الإهمال الأسيرين بسام السايح وسامي ابو دياك مما رفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى  222أسير.

 إن هذا التعامل المفرط والذي يدرج على قائمة الأعمال الإرهابية المنظمة من قبل حكومة الاحتلال ومصلحة السجون لن يقبله شعبنا ومؤسساته الوطنية لذلك فالمطلوب من طرفكم تكثيف زياراتكم للأسرى في السجون والتي تشهد حالة من التصعيد الغير مسبوق وطمأنة أهالي الأسرى ومخاطبة إدارة مصلحة السجون بان تلتزم بالمواثيق والأعراف الدولية والإنسانية وفي المقدمة منها ميثاق جنيف هذه رسالة أهالي الأسرى وكل المؤسسات والفعاليات الحقوقية والإنسانية والوطنية، آملين أن تلقى حسن استجابتكم والعمل الفوري على زيارة الأسرى في السجون، ولا نخفي عليكم بأننا نشعر بالاستياء والشعور بالتقصير الكبير من طرفكم، لذلك يجب عليكم الوقوف عند مسؤولياتكم التاريخية والإنسانية التي وجدتم من اجلها وحياديتكم التي تنصف الجلاد على حساب الضحية.

وتقبلوا فائق الاحترام والتقدير

 اللجنة الوطنية الداعمة للأسرى

 محافظة نابلس 23/2/2020


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة