مجموعة مسلماني
أيهما أكثر صموداً.. هاتف سامسونغ أم موتورولا في اختبار السقوط
2/17/2020 12:44:00 PM

 لمعرفة مدى قدرة الفئة الجديدة من الهواتف القابلة للطي على الصمود أمام الصدمات، قام فريق تابع لشركة "سي نت" بإجراء ثلاث تجارب سقوط على سطح صلب لجهازي غالاكسي زي فليب و موتورولا ريزر.

فيما يلي النتائج التي أظهرتها التجارب والتي نشرها موقع "سي نت" الإلكتروني:

السقوط الأول

من ارتفاع حوالي 3 أقدام (91 سم)، بحيث يكون السقوط على الجانب الأمامي للجهاز وهو مقفل.

قمنا بإسقاط كلا الهاتفين بحيث تكون الواجهة الأمامية للأسفل، على الرصيف الصلب خارج مكاتب سي نت في سان فرانسيسكو.

بعد السقوط تصدعت شاشة موتورولا رازر بشكل طفيف في حين كان التصدع أكثر وضوحاً في جهاز زي فليب من سامسونغ.

السقوط الثاني

من ارتفاع حوالي 5 أقدام (152 سم) بحيث يكون السقوط على الجانب الأمامي للجهاز وهو مفتوح.

للاختبار التالي، فتحنا كلا الهاتفين وألقينا بهما إلى الأسفل، بعد السقوط صمدت شاشة موتورولا رازر ولم تصب بأي أذي في حين تحطم الجزء العلوي من الإطار. أما جهاز غالاكسي زي فليب فقد نجت شاشته بشكل كامل، ونشأت بعض الخدوش البسيطة في الإطار.

السقوط الثالث

سقوط غير مباشر من ارتفاع 5 أقدام (152سم)، الشاشة إلى الأسفل وهي مفتوحة

قمنا بتجربة سقوط الجهاز بشكل غير مباشر من اليد في حال فقدان السيطرة عليه. بعد السقوط تعرض رازر لعدد قليل من التشققات في المقدمة، ولكن الشاشة كانت لا تزال تعمل. ولاحظنا بأن الشبكة المعدنية التي تغطي الجزء السفلي من الهاتف قد بدأت تتلاشى، ولكن الجزء الأسوأ هو أن الإطار تمزق من الداخل.

أما بالنسبة لجهاز غالاكسي زي فليب، فقد ظهرت الكسور في النصف السفلي من الغلاف الخارجي، وظلت الشاشة سليمة وتعمل دون أي خلل.

الحكم النهائي

بالنظر إلى أن التجربة كانت تهدف إلى اكتشاف مدى قوة مفصلات الهاتفين، فقد تبين بأن الجهازين أظهرا متانة ملحوظة على غير المتوقع، ومع ذلك فالجهازان قد لا يتمتعان بالقوة اللازمة لمواجهة الصدمات مقارنة بالأجهزة الأخرى.


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة