مجموعة مسلماني
نتنياهو يشتكي لزوكربيرغ: فيسبوك يعمل ضد ناخبي الليكود
2/13/2020 7:44:00 AM

 اشتكى رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو لمدير ومؤسس "فيسبوك"، مارك زوكربيرغ، وذلك بزعم أن موقع التواصل الاجتماعي الأكثر استخداما في العالم عمل خلال الحملة الانتخابية ضد ناخبي "الليكود".

جاء ذلك في مكالمة هاتفية بادر نتنياهو لإجراءها، وذلك في أعقاب، إقدام "فيسبوك" على تعليق نشاط حزب الليكود على المنصة في مناسبتين مختلفين لانتهاكه قانون الانتخابات، خلال الحملة التي أطلقها الحزب استعدادا لخوض الانتخابات الإسرائيلية التي أجريت في أيلول/ سبتمبر الماضي، لاختيار الكنيست الـ22.

وتزعم مصادر في أوساط أحزاب اليمين واليمين المتطرف، أن فيسبوك تتشدد في التعامل معهم، وتكثر من تعليق وحظر حسابات ناشطين في معسكر اليمين، حسبما ذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة "هآرتس".

ونقل الموقع عن مصادر مطلعة على المكالمة الهاتفية مع زوكربيرغ، أن نتنياهو طلب الأخير ضمان نزاهة الانتخابات والتصرف بشكل منطقي ومنصف؛ فيما شددت المصادر على أن زوكربيرغ لم يتفاعل مع مزاعم نتنياهو، لكنه قال إن الشركة ستكون متيقظة خلال الانتخابات الإسرائيلية.

ونقل موقع "هآرتس" عن فيسبوك تعليقهم على ما ورد في التقرير، أن "الشركة تتحدث باستمرار مع قادة في جميع أنحاء العالم"، وأضافت أن "زوكربيرغ أكد خلال المحادثة مع نتنياهو أن فيسبوك منصة مفتوحة لجميع الأفكار".

وتضمن انتهاكات الليكود لقانون الانتخابات في حملته الترويجية على منصة فيسبوك خلال الانتخابات الأخيرة، نشر استطلاعات بشكل مخالف للقانون بالإضافة إلى إرسال رسائل ذات مضامين تحريضية على المواطنين العرب على غرار: "العرب يريدون إبادتنا جميعًا".

وعاقب "فيسبوك" نتنياهو بمنعه من إرسال رسائل خاصة، بعد تحريضه ضد المواطنين العرب والقيادة العربيّة المنتخبة وإرساله رسالة خاصة إلى متابعيه عبر موقع فيسبوك.

وحينها، قال موقع فيسبوك في بيان رسمي صدر عنه عشية الانتخابات في أيلول/ سبتمبر الماضي، إن هذا الإجراء جاء ردا على مواصلة نتنياهو استخدام حسابه في نشر استطلاعات رأي عام، بشكل مخالف للقانون، وخرق القانون من خلال إجراء مقابلات في إذاعات تابعة لليمين الإسرائيلي.

وأضاف بيان فيسبوك "وفق سياستنا، فإن المستخدمين مطالبين بالانصياع لكافة القوانين السارية في الدولة التي يكون فيها التطبيق ساريا، لذلك علقنا (نظام الرسائل الآلية) إثر خرق القانون المحلي وحتى إغلاق صناديق الاقتراع".

كما عاقب "فيسبوك" نتنياهو بمنعه من إرسال رسائل خاصة، بعد تحريضه ضد المواطنين العرب والقيادة العربيّة المنتخبة وإرساله رسالة خاصة إلى متابعيه عبر موقع فيسبوك.

ويخوض نتنياهو الانتخابات على الرغم من اتهامه بتلقي رشى وخيانة الأمانة والاحتيال في ثلاث قضايا فساد، وهو يراهن بمستقبله السياسي إذ يواجه تحديا هو الأكبر في مسيرته، في وقت تشير فيه آخر استطلاعات الرأي التي نشرتها شبكات التلفزيون إلى تفوق كتلة يمين الوسط "كاحول لافان" برئاسة بيني غانتس.


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة

×