مجموعة مسلماني
الاحتلال يعلن وفاة أحد مؤسسي وحدة "سييرت متكال"
12/2/2019 1:20:00 PM

أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية، صباح اليوم الاثنين، وفاة أحد مؤسسي وحدة "سييرت متكال" الخاصة بجيش الاحتلال، التي قادت عدة عمليات في مدن عربية آخرها في خانيونس جنوب قطاع غزة.

وأوضحت المواقع العبرية، أن أحد مؤسسي الوحدة السريّة يدعى "أبراهام دار"، (94 عامًا)، قد لقي حتفه فجر اليوم، وقد عمل ضابطًا في الاستخبارات لعدة سنوات.

وشارك "أبراهام دار"، في عدة عمليات تجسسية في مصر وعدد من المدن العربية منذ قيام الاحتلال وحتى سنواته الأخيرة.

يُذكر أن وحدة "سييرت متكال/ סיירת מטכ"ל "، (وحدة هيئة الأركان المختارة)، أنشأت فى العام 1957، بهدف الجمع الاستخباري وراء خطوط العدو، رغم أن أفرادها يتلقون تدريباً خاصاً على أنواع القتال البري، وتعتبر من وحدات النخبة الخاصة في جيش الاحتلال، وتتبع هرمياً لشعبة الاستخبارات العسكرية (أمان)، وتعود إمرتها مباشرة لهيئة الأركان العامة، وهي غير خاضعة لقيادات المناطق.

 

يُشار إلى أن الوحدة، شاركت بمهمات فى حرب الأيام الستة، وحرب 73، وحرب لبنان الأولى والثانية، والقاعدة الأساسية للوحدة فى منطقة تسمى "سيركين - מחנה סירקין" وعرفت الوحدة بأسماء أخرى مثل "الوحدة 269" و"الوحدة 262"، وأُلحق بها "خريجي قدامى سلاح الاستخبارات، وخريجي الوحدة "101" التي اشتهرت بعمليات القتل والتصفية في الخمسينيات بقيادة "اريئيل شارون"، إضافة إلى عناصر من وحدة المظليين.

تتمثل مهامها في "تخليص الرهائن، والقيام بعمليات عسكرية معقدة خلف صفوف "العدو"، عمليات التصفية المعقدة في الخارج".

الجدير بالذكر، أن الوحدة فشلت في أداء مهماتها، خاصة بعد ما أعلنته المقاومة الفلسطينية في غزة عن إخفاق جسيم منيت به وحدة "سييرت متكال" بعد تسللها إلى خانيونس واكتشاف أمرها.

وأوضحت تفاصيل تحقيق نشرته قناة "الجزيرة" أمس الأحد، أن المقاومة الفلسطينية حققت مع عناصر الوحدة لـ40 دقيقة، وصادرت معدات عسكرية خاصة بأفرادها واستطاعت اختراق منظومتها والتجسس على أسرارها.

 


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة