مجموعة مسلماني
"الأولاد" يطيحون بالفراعنة من كأس الأمم الإفريقية بالفوز عليه 1 /صفر على استاد القاهرة
7/7/2019 6:48:00 AM

 أفسد منتخب جنوب إفريقيا احتفالات نظيره المصري بخوض مباراته رقم 100 في كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم وأطاح به من النسخة الحالية عبر الفوز عليه 1 /صفر على استاد القاهرة في دور الستة عشر للبطولة التي تستضيفها مصر.

ويدين منتخب جنوب إفريقيا (الأولاد) بالفضل في هذا الفوز لثيمبينكوسي لورش الذي سجل هدف الحسم قبل خمس دقائق من النهاية.

ويلتقي منتخب جنوب إفريقيا في دور الثمانية يوم الأربعاء المقبل مع نظيره النيجيري الذي تغلب على الكاميرون 3 2/ في وقت سابق اليوم في مباراة أخرى بدور الستة عشر.

وخاض المنتخب المصري المباراة رقم 100 في تاريخه بكأس الأمم الإفريقية حيث فاز في 57 مباراة وتعادل في 17 وخسر في 26 مباراة في مسيرة قياسية شهدت تتويج الفراعنة باللقب القاري سبع مرات من قبل. وخلال جميع المباريات التي خاضها منتخب مصر في كأس أمم إفريقيا سجل الفريق 164 هدفا واهتزت شباكه 88 مرة.

وتأهل المنتخب المصري لدور الستة عشر بعد فوزه في المباراة الافتتاحية على زيمبابوي 1 /صفر ثم الفوز على الكونغو الديمقراطية 2 /صفر وبنفس النتيجة فاز الفراعنة على أوغندا في المجموعة الأولى.

أما منتخب جنوب إفريقيا فتأهل لدور الستة عشر بعد احتلاله المركز الثالث في المجموعة الرابعة بثلاث نقاط بالهزيمة أمام كوت ديفوار صفر 1/ والفوز على ناميبيا 1 /صفر والخسارة أمام المغرب صفر/ .1

والتقى الفريقان 11 مرة سابقة وكان الفوز حليفا للأولاد في ست منها ومن نصيب الفراعنة في أربع مباريات فيما انتهت مباراة واحدة فقط بالتعادل علما بان منتخب جنوب إفريقيا رفع اللقب مرة واحدة من قبل جاءت في نسخة .1996

ومن بين هذه المباريات ، كانت هناك سبع وديات لكن المباراة الرسمية الأهم بين الفريقين كانت في نهائي 1998 وانتهت لصالح الفراعنة كما انتهت المواجهة الأخرى بين الفريقين في نهائيات كأس الأمم لصالح الفراعنة أيضا.

وبدأت المباراة بشكل سريع ولاحت فرصة مبكرة لجنوب إفريقيا عن طريق ثيمبينكوسي لورش الذي انطلق بالكرة دون عناء حتى وصل لمنطقة الجزاء المصرية قبل أن يسدد كرة متوسطة القوة أمسكها الحارس محمد الشناوي بسهولة.

ورد منتخب مصر بهجمة سريعة انتهت بتسديدة قوية من مروان محسن ولكن الحارس الجنوب إفريقي رونوين ويليامس وقف له بالمرصاد.

وكان بيرسي تاو قريبا من افتتاح التسجيل للاولاد في الدقيقة الثالثة عبر تسديدة قوية بعيدة المدى ولكن الكرة مرت مباشرة من فوق الشباك المصرية.

وضاعت فرصة للفراعنة في الدقيقة الرابعة بعد أن ارتدت الكرة من دفاع البافانا بافانا لتصل إلى محمد صلاح داخل منطقة الجزاء ليسدد بشكل مباشر لكن الكرة ارتطمت بأقدام المدافعين وخرجت لركنية.

وشن منتخب الأولاد هجمة خطيرة على مرمى الفراعنة أنهاها تاو بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء ولكن الحارس المصري محمد الشناوي أمسك الكرة على مرتين.

وأنقذ الشناوي مرمى الفراعنة من هدف محقق وتصدى ببراعة يحسد عليها لضربة حرة نفذها تاو بشكل رائع.

وعاد الشناوي مرة أخرى وأنقذ مرمى مصر من هدف مؤكد في الدقيقة 23 بعدما أبعد الكرة بأطراف أصابعه من على رأس ليبو موتهيبا المتربص أمام المرمى.

واهدر محمود تريزيجيه فرصة مؤكدة لمصر بعدما انفرد تماما بمرمى جنوب إفريقيا لكنه سدد بكل غرابة في أحضان الحارس رونوين ويليامس.

وضاعت فرصة جديدة للمنتخب المصري عن طريق تريزيجيه الذي تلقى تمريرة متقنة من مروان محسن داخل منطقة الجزاء ولكن دفاع الأولاد تدخل في الوقت المناسب وأفسد الهجمة.

ورد منتخب جنوب إفريقيا بهجمة سريعة انهاها ثيمبينكوسي لورش بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء لكن الكرة ضلت طريقها للشباك.

واوشك كاموهيلو موكوتجو على تسجيل هدف السبق للأولاد في الدقيقة 36 عبر تسديدة زاحفة من خارج منطقة الجزاء لكن الكرة مرت بمحاذاة مرمى الشناوي تماما.

وتوالت محاولات الجنوب إفريقية على المرمى المصري خاصة عن طريق نجم اللقاء تاو الذي شكل تهديدا مستمرا على الشناوي لكنه لم ينجح في هز الشباك.

ومرت الدقائق الأخيرة دون أن ينجح أي من الفريقين في هز الشباك لينتهي شوط المباراة الأول بالتعادل السلبي.

ومع بداية الشوط الثاني أجرى خافيير اجيري المدير الفني لمصر أولى تغييراته بخروج مروان محسن ونزول أحمد علي الذي سجل مشاركته الأولى في البطولة القارية.

وكان المنتخب المصري هو الأنشط في أول عشر دقائق من الشوط الثاني ونجح في الوصول لمرمى الخصم بأكثر من فرصة لكنه افتقد إلى الدقة في اللمسة الأخيرة.

وضاعت فرصة مؤكدة للفراعنة في الدقيقة 57 عن طريق تريزيجيه الذي تلقى تمريرة رائعة من محمد صلاح وضعته في مواجهة المرمى تماما لكنه سدد في أحضان الحارس رونوين ويليامس.

وكاد المدافع الجنوب إفريقي تامساكنا مخيزي أن يكلف فريقه هدفا عكسيا في الدقيقة 63 بعدما أخطأ في إرجاع الكرة لحارس فريقه ولكن ويليامس أبعد الكرة في اللحظة الأخيرة بأطراف أصابعه لضربة ركنية.

ودفع اجيري بثاني تغييراته بنزول عمرو وردة بدلا من عبد الله السعيد.

وكان ثولاني هلاتشوايو قريبا جدا من تسجيل هدف التقدم للاولاد في الدقيقة 70 عبر ضربة رأس قوية من على بعد ست ياردات من المرمى المصري لكن الكرة مرت مباشرة بجوار الشباك.

وضاعت فرصة أخرى محققة لجنوب إفريقيا لكن هذه المرة عن طريق ثيمبينكوسي لورش الذي انفرد تماما بالمرمى المصري لكنه سدد في النهاية في أيدي الشناوي.

وجاء التغيير الثالث للفريق المصري في الدقيقة 83 بخروج محمد النني ونزول وليد سليمان.

وقبل خمس دقائق من نهاية المباراة خطف ثيمبينكوسي لورش هدف التقدم لجنوب إفريقيا بعد هجمة مرتدة سريعة وفي غفلة من الدفاع المصري وصلت الكرة إلى ليبو موتهيبا على حدود منطقة الجزاء ليمرر كرة سحرية إلى لورش الذي انفرد تماما بمرمى الشناوي وسدد بإتقان في الشباك المصرية.

ولم ينجح المنتخب المصري في إدراك التعادل خلال الدقائق الخمس الأخيرة رغم الهجمات المتتالية لينتهي اللقاء بفوز الأولاد بهدف دون رد.


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة