مجموعة مسلماني
فصائل العمل الوطني في نابلس.. المؤسسة الأمنية ركيزة وطنية لن نسمح المساس بها
6/12/2019 9:47:00 AM

 قوى وفصائل العمل الوطني  في محافظة نابلس استنكرت في بيان صدر عنها  اليوم الاعتداء السافر والخطير الذي ارتكبه جيش الاحتلال الإسرائيلي بمحاصرة مقر جهاز الأمن الوقائي في نابلس فجر يوم امس الثلاثاء الموافق 11/6/2019، وعملية إطلاق النار نحو المبنى وأفراد الجهاز  بشكل مفاجئ ومباشر ودون مبرر بهدف القتل برصاصهم الحاقد الذي اخترق النوافذ وأصاب المكاتب إصابات مباشرة.

وطالبت قوى وفصائل العمل الوطني بضرورة وجود موقف دولي حازم يلزم إسرائيل بوقف جرائمها بحق أبناء شعبنا ومؤسساته المدنية والعسكرية.

ولفت البيان إلى أن كل محاولات الاحتلال في الفترة الماضية تشويه صورة الكوادر الأمنية الفلسطينية ذهبت أدراج الرياح مع أول رصاصة أطلقها جيش الاحتلال على مقر الأمن الوقائي في نابلس.

وأكد البيان على أن هذا الاعتداء السافر يعد تصعيدا خطيرا وجزءا لا يتجزأ من مخططات تصفية القضية الفلسطينية وضرب مؤسسات دولة فلسطين المدنية والعسكرية والأمنية، وامتدادا للحرب المالية والسياسية التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل لإجبار القيادة الفلسطينية على تقديم تنازلات والقبول بما  يطلق عليه صفقة القرن.

وشدد البيان على ضرورة الوحدة الوطنية والتلاحم بين التنظيمات وأفراد الشعب الفلسطيني والالتفاف حول منظمة التحرير الفلسطينية والقيادة الفلسطينية ودعمها لإفشال المؤامرات الصهيوامريكية ضد الشعب الفلسطيني ومؤسساته المدنية و الأمنية التي تعتبر ركيزة وطنية من ركائز دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس والمساس بها يعني أننا أمام مرحلة جديدة الخيارات فيها مفتوحة للدفاع عن مؤسساتنا ومقدراتنا الوطنية.

وحيت صمود شعبنا الفلسطيني والتفاف أبناء محافظة نابلس حول المؤسسة الأمنية الفلسطينية بهبتهم الجماهيرية العفوية لنصرة  أبناء الأجهزة الأمنية وحمايتهم، معبرين في ذلك عن أصالة شعبنا ووفائه لتضحيات الشهداء والأسرى وعذابات الجرحى الذين عمدوا هذه المؤسسة بتضحياتهم.


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة