مجموعة مسلماني
انطلاق فعاليات إحياء الذكرى الـ71 للنكبة في الوطن والشتات
5/15/2019 2:09:00 PM

انطلقت فعاليات إحياء الذكرى الـ71 للنكبة، اليوم الأربعاء، الموافق 15 مايو/أيار من كل عام، في الوطن والشتات، وفي كافة أماكن التواجد الفلسطيني، ودوّت صافرات الحداد في كافة المحافظات لمدة 71 ثانية، بعدد سنوات التهجير.

ويتذكّر الفلسطينيون اليوم تهجير أجدادهم من أرضهم قسرا على يد العصابات الصهيونية عام 1948، وما رافقه من جرائم قتل، وتشريد.

وانطلقن الفعالية المركزية في الضفة الغربية في تمام الساعة 11:30 صباحا من أمام ضريح الشهيد ياسر عرفات بمدينة رام الله.

وأحيا الآلاف من أبناء شعبنا، الذكرى ال71 للنكبة، بمسيرة مركزية انطلقت من أمام ضريح الرئيس الراحل ياسر عرفات، باتجاه ميدان ياسر عرفات وسط رام الله.

ودوت صفارة الإنذار في تمام الساعة 12:00 ظهراً، وقف خلالها المشاركون صامتين 71 ثانية، في دلالة رمزية على مرور 71 سنة على نكبة أبناء شعبنا وتهجيرهم القسري من بيوتهم وأراضيهم.

وشارك في المسيرة رئيس الوزراء محمد اشتية، وعدد من أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، واللجنة المركزية لحركة فتح، وأمناء الفصائل، وممثلي القوى الوطنية، والمؤسسات الوطنية والشعبية والنقابات.

واتشحت المسيرة بالسواد، حيث ارتدى المشاركون قمصانا تحمل 'بوستر' النكبة ورفعوا الأعلام الفلسطينية والرايات السوداء ومفاتيح العودة ولافتات تحمل أسماء القرى المهجرة، ورددوا الشعارات التي تؤكد على استمرار النضال الوطني حتى تحقيق الاستقلال والعودة، والداعية إلى الوحدة الوطنية في وجه المؤامرات التي تستهدف مشروعنا الوطني وقيادتنا الشرعية التي تمثلها منظمة التحرير.

واختتمت المسيرة بمهرجان وطني حاشد، نظمته اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة، في ميدان ياسر عرفات وسط رام الله.

وأكد المتحدثون في المهرجان على أن شعبنا لن يتخلى عن حقه المقدس بالعودة إلى وطنه وأرضه مهما طالت السنين، مشددين على أن  حق العودة جوهر القضية الفلسطينية.

ودعا المتحدثون إلى تعزيز الوحدة الوطنية "التي تشكّل الصخرة التي تتحطم عليها جميع المؤامرات التي تحاك ضد شعبنا ومشروعنا الوطني".


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة