مجموعة مسلماني
الشاعر الأردني أمجد ناصر يرفع "الراية البيضاء".. ويسرُد تفاصيل آخر زياره لطبيبه بعد فشل علاجه من "وردة مُتوحّشة" احتلت رأسه
5/15/2019 8:34:00 AM

 كشف الشاعر الأردني أمجد ناصر لمتابعيه وقراءه على موقعه على “فيسبوك” بتدوينةٍ مُؤثّرة حملت عنوان “راية بيضاء”، عن آخر تطوّرات مرضه الذي يعاني منه منذ فترة، وسرد  تفاصيل آخر زيارة له لمستشفى “تشرينغ كروس” اللندني، والمُفاجئة التي أبلغه بها طبيبه بعد مرحلةٍ من العلاج الكيماوي والإشعاعي في محاولة لمقاومة الورم السرطاني الذي أصابه في رأسه، بأنّ “العلاج فشل”، وعدم إمكانيّة الأطبّاء من فعل المزيد، وما عليه إلا الانتظار.

وكعادته، تميّز أمجد ناصر في نقل الخبر بطريقته الخاصّة، وبعد المُقدّمة الحزينة، نشر ناصر نصًّا شعريًّا نثريًّا رثائيًّا لنفسه، كان مُؤلمًا وشُجاعًا وعنيدًا في نفس الوقت، وهو الأسلوب الذي لطالما عرفنا به أمجد لسنوات طويلة.

المُفاجئة فجعت ناصر قبل أن تفجع زملائه وأصدقائه، المُقرّبين منهم والبعيدين، والذين تمنّوا أن يكون مرضه سحابة صيف، ويُشفى من المرض الخبيث، لكن القدر قبل الأطباء، لم يَشَأ له ذلك.

وسرد ناصر تفاصيل المرض منذ اللحظات الأولى لمعرفته بالمرض حتى آخر حوار له مع طبيبه بقوله:

قلت: ماذا يعني ذلك؟

قال: يعني أن العلاج فشل في وجه الورم.

قلت: والآن ماذا سنفعل؟

رد: بالنسبة للعلاج، لا شيء. لقد جرّبنا ما هو متوافر لدينا.

قلت: وفيما يخصّني ماذا عليّ أن أفعل؟

قال: ترتّب أوضاعك. وتكتب وصيّتك!

قلت: هذا يعني نهاية المطاف بالنّسبة لي.

ردّ: للأسف.. سنُحاول أن تكون أيّامك الأخيرة أقلّ ألمًا. ولكنُنا لا نستطيع أن نفعل أكثر.

قبل أن أغادره قال: هذه آخر مرّة تأتي فيها إلى عيادتي. سنحوّلك إلى الهوسبيس. وكانت آخر مرة سمعت فيها هذه الكلمة، عندما دخلت صديقة عراقيّة أصيبت بالسرطان في المرحلة النهائيّة. يبدو أن الهوسبيس مرفق للمُحتضرين أو من هُم على وشك ذلك.

قلت له: لدي أكثر من كتاب أعمل عليه، وأريد أن أعرف الوقت.

حدّد وقتاً قصيراً، لكنّه أضاف هذا ليس حساباً رياضياً أو رياضيّات. فلا تتوقّف عنده.

وتضمّنت التدوينة قصيدة شعرية بعنوان “الطريق إلى الكتلة” يتحدّى فيها المرض اللّعين ويرثي نفسه، وجاء في مطلع تلك القصيدة:

عدو شخصي

ليس لي أعداء شخصيون

هناك نجم لا يزفُّ لي خبرا جيدا،

وليلٌ مسكون بنوايا لا أعرفها.

أمرُّ بشارعٍ مريبٍ وأرى عيونا تلمع

وأيديا تتحسس معدنا باردا،

لكن هؤلاء ليسوا أعداء شخصيين،

فكيف لجبلٍ

أو درب مهجورٍ أن يناصباني العداء،

أو يتسللا إلى بيت العائلة؟

في قصيدة اخرى كتبها ناصر في تدوينته

جسدي

جسدي يتداعى كمركب للاجئين في بحر هائج.

الألواح تسقط..

المياه تصعد إلى السطح.

المحرك يتلقى ضربة من قرش أو حوت.

الحصار محكم.

وأنا لا أستطيع الفرار.

ليتني أستطيع أن أترك جسدي هنا.

وأنجو ببضع حبات جوز وضعتها في آخر لحظة في جيبي.

جسدي يخذلني.

وهذا ليس جديداً.

كان يفعل ذلك مراوغة.

الآن صريح ومباشر في مسعاه.

كلما نهضت وقعت على الأرض.

لا أستطيع أن أبقى واقفاً على قدمي ما تبقى لي من أيام.

حتى الشجرة لا تفعل.

ألم نر أشجاراً ممددة إلى جانبها لكي ترتاح من عبء الوقوف؟

يشار إلى أن أمجد ناصر واسمه يحيى النميري النعيمات رأى النور عام 1955، يعيش منذ مدة طويلة في لندن حيث اشتغل في صحيفة “القدس العربي” قبل أن ينتقل قبل سنوات قليلة إلى صحيفة “العربي الجديد” حيث كان مُشرفًا على مُلحقها الثقافي “ضفة ثالثة”.

وقبل الانتقال إلى لندن، عاش تجارب سياسية ونضالية مثيرة في لبنان حيث انخرط في العمل المسلح في صفوف أحد الفصائل الفلسطينية قبل أن ينخرط في العمل الثقافي والإعلامي، وأصدر مجموعته الشعريّة الأولى “مديح لمقهى آخر” عام 1979.

وإلى جانب الشعر، خاض أمجد ناصر في مجال أدب الرحلات والسرد، ومن أحدث أعماله رواية بعنوان “هنا الوردة” (2017) التي اختيرت ضمن القائمة الطويلة للجائزة العالميّة للرواية العربيّة في دورة العام الماضي.


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة