مجموعة مسلماني
شهادة مولر أمام الكونغرس قادمة لا محالة
5/13/2019 10:51:00 AM

 ذكرت قناة "إيه.بي.سي" نيوز الأمريكية بأن الديمقراطيين في مجلس النواب يفكرون بفرض غرامات على أعضاء في إدارة ترامب في محاولة لإجبار المسؤولين على الانصياع لمذكرات الاستجواب المختلفة.

وأكد رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب آدم شيف، على أهمية وجود وشهادة المستشار الخاص روبرت مولر أمام الكونغرس عن تحقيقاته بالتدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية 2016.

وقال شيف: "من حق الشعب الأمريكي أن يسمع ما يقوله الرجل (مولر) الذي أجرى التحقيق ونعلم الآن أننا بالتأكيد لا نستطيع الاعتماد على المدعي العام الذي أساء عرض استنتاجاته". مضيفاً "لذلك سوف يشهد".

ودافع شيف عن تهم ازدراء محتملة ضد أعضاء الإدارة، والتي أقر بأنها ستؤدي إلى معركة مقبلة في المحاكم.

وقال: "سنضطر إلى استخدام بعض القوانين إذا لزم الأمر، "سيتعين علينا فرض قدرتنا على القيام بالرقابة".

وقال عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، السناتور راند بول، إن "التحقيقات جميعها لها دوافع سياسية".

وأضاف بول "أحد الأشياء التي لا يفهمها آدم شيف والحزبيون الآخرون (الديمقراطيون) هو أنه إذا تم اتهامك بارتكاب جريمة من قبل هيئة محلفين كبرى ولم يتهموك.. المدعي العام لا يذهب إلى جميع أنحاء البلاد قائلاً إننا "نعتقد أنه فعل هذا!".

وأشار إلى أن "معظم الأمريكيين سيختلفون"، مع مئات المدعين العامين الفيدراليين الذين يقولون إن "الرئيس دونالد ترامب سيُحاكم إذا لم يكن رئيساً".

وأضاف "الناس مرعوبون من فكرة أنه يمكنك وضع شخص ما في السجن لعرقلة العدالة في شيء لم يرتكب فيه جريمة".

بعد أيام من تأكيد ترامب على استخدام "امتيازه التنفيذي" بشأن تقرير مولر، طُلب من أدم شيف راندل وبول الدفاع عن التعليقات السابقة بشأن استخدام الرئيس السابق باراك أوباما للامتياز التنفيذي في حالات مشابهة.

وقال شيف: "أتاحت إدارة أوباما العشرات من الشهود للكونغرس، وقدمت عدة آلاف من الوثائق ... ... ولكن هنا، قررت إدارة ترامب أن تقول لا، لا لأي نوع من الرقابة على الإطلاق، لا شهود، لا توجد مستندات".

وأضاف "لقد عارضت الرئيس (أوباما) عندما كان غير دستوري حاول أوباما أن يجعل قانون الهجرة والجنسية أو قانون الهجرة بدون الكونغرس، وعارضت الرئيس ترامب عندما حاول إنفاق الأموال التي لم يتم تخصيصها". "لذلك أعتقد أنني أتفق تماماً في القول إنه لا ينبغي أن يكون أي رئيس ملكاً، وهذا يشمل رئيسي (ترامب)".


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة