مجموعة مسلماني
الصدر مهاجما السيسي: "يخيط دستور وبرلمان على مقاسه"
4/20/2019 7:43:00 AM

 شن زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر هجوما حادا على الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، على خليفة التعديلات الدستورية التي تتيح له إمكانية البقاء في الحكم حتى عام 2030.

جاء ذلك في بيان نشره الصدر عبر “تويتر” تضمن 8 “نتائج كارثية” لما أسماها بـ”غزوات الاٍرهاب” وتنظيمي “داعش” و”القاعدة” الإرهابيين، وانعكاسات ذلك على العراق والسعودية ومصر وسوريا.

ويتزعم الصدر كتلة “سائرون” التي تصدرت الانتخابات العامة العراقية الأخيرة، ولديها 54 مقعدا بالبرلمان من أصل 329.

وتتمثل النتائج الثمانية حسب تغريدة الصدر، بـ”وقوع مصر بيد متسلط جديد حتى صار يخيط الدستور والبرلمان على مقاسه”، حسب قوله.

فيما تقول السلطات المصرية إن التعديلات الدستورية ضرورية للمرحلة الحالية في البلاد، وأنه تمت صياغتها بعد حوار مجتمعي موسع وقرار رفضها أو الموافقة عليها بيد الشعب في الاستفتاء الشعبي الذي بدأ اليوم للمصريين في الخارج، وينطلق السبت في الداخل.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي ينتقد فيها الزعيم العراقي الرئيس المصري بشكل واضح، بعد أسابيع من زيارة أجراها رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي إلى القاهرة، والتي استهل منها أول جوله خارجيه له منذ توليه منصبه في أكتوبر/تشرين الأول 2018.

وأضاف الصدر أنه بين “النتائج الكارثية”، أيضا، “استعانة السعودية بأمريكا لإبعاد خطر التنظيمات الإرهابية، وتوسع النفوذ الأمريكي في المنطقة”.

وتابع أن النتائج تشمل “بيع الجولان إلى أمريكا وإسرائيل، وبيع القدس بصفقة بين (الرئيس الأمريكي دونالد) ترامب و(رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو”.

إضافة إلى “تشويه سمعة الإسلام بسنته وشيعته، ونفور الجيل الجديد من الإسلام بسبب تنظيم داعش، وهروب الشعوب العربية إلى الدول الاوروبية”.

ودعا الصدر ما أسماهم “المتعاطفين مع تلك التنظيمات” الى “التأمل بتلك النتائج”.

كان عبد المهدي أكد خلال زيارته إلى مصر، أواخر مارس/آذار الماضي، والسعودية حرص حكومته على بناء علاقات قوية مع كلا البلدين.


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة