مجموعة مسلماني
جميلة بوحيرد لـ"الحراك" الجزائري: لا تتركوهم يسرقون انتصاركم
3/14/2019 11:52:00 AM

 دعت أيقونة الثورة الجزائرية، جميلة بوحيرد شباب الحراك الشعبي الراهن، إلى رسم مستقبلهم بأنفسهم، قائلة: “لا تتركوا أحدا يسرق انتصاركم”.

جاء ذلك في رسالة وجهتها بوحيرد، إلى شباب الحراك، نشرتها صحيفة “الوطن” المحلية الناطقة بالفرنسية (خاصة).

وقالت بوحيرد (84 عاما)، “لا تتركوا هؤلاء الأعوان المتنكرين في عباءة الثورة يسيطرون على حركة التحرير الخاصة بكم”.

وأضافت “لا تدعوهم يفسدون نبل معركتكم.. لا تتركوهم يسرقون انتصاركم”.

ولفتت بوحيرد، في رسالتها، إلى أنّه “بعد أسابيع من المظاهرات السلمية، المثالية في التاريخ وفي جميع أنحاء العالم، أصبح حراك الشباب في مفترق الطرق”.

وشددت على “ضرورة أن يكون الشباب يقظا وحذرا حتى لا يغرق في الفوضى والثورات الضائعة”.

وحول موقفها من الحراك، قالت: “أود أولاً أن أخبركم عن مدى سعادتي لأني كنت معكم، لاستعادة مكاني كمواطنة في هذه المعركة من أجل الكرامة”.

وتابعت: “سعيدة جدا لأني عشت لحظات تاريخية في الجزائر المناضلة، التي حاول البعض دفنها بسرعة”.

واستطردت “مسرورة وفخورة لاستعادتكم شعلة المناضلين والمجاهدين الذين حرروا الجزائر من الاستعمار”.

وبوحيرد، تعد من بين رموز الثورة الجزائرية (1954-1962) القلائل ممن أعلنوا مواقف معارضة لفترة حكم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، كما أعلنت في 2014 معارضتها ترشحه لولاية رابعة (2014-2019).

وشاركت جميلة بوحيرد، إلى جانب الجماهير، في مظاهرات حاشدة انتظمت في الأول والثامن من مارس/ آذار الجاري، رفضا لترشح الرئيس بوتفليقة لولاية خامسة.

وأعلن بوتفليقة إقالة الحكومة وسحب ترشحه لولاية خامسة، وتأجيل انتخابات الرئاسة التي كانت مقررة في 18 أبريل/ نيسان المقبل، في خطوة اعتبرتها المعارضة بمثابة “تمديد لحكمه، والتفاف على الحراك الشعبي الذي يطالب برحيله”.


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة