مجموعة مسلماني
اجتماع يبحث مشاكل قطاع المفروشات في نابلس
2/11/2019 7:19:00 AM

 غسان الكتوت- عقد عدد كبير من أصحاب مصانع الأثاث والمفروشات في مدينة نابلس اجتماعاً خصص لبحث التحديات والمشاكل التي يواجهها قطاع المفروشات وسبل ايجاد الحلول، وسبل الارتقاء بقطاع العاملين فيه، وتوحيد جهودهم.

ويعتبر قطاع المفروشات من القطاعات الاقتصادية الهامة حيث يشغل أكثر من 5000 عامل على مستوى الضفة، ويسوق منتجاته على محليا وعربيا وعالميا.

وجاء الاجتماع بدعوة واستضافة من رجل الاعمال نبيل سليم أحد رواد قطاع المفروشات والاثاث.

وتخلل اللقاء حوار بين اصحاب المصانع في قطاع المفروشات الذي يعد من أكبر القطاعات الانتاجية في نابلس، وأبرز المشاكل التي يعانيها لا سيما ما هو مرتبط بالصناعات الخارجية ومنافسة الأسعار للصناعة المحلية في الداخل المحتل.

وقال رجل الاعمال نضال البزرة، إن مشكلة المنافسة الخارجية هي أكثر ما يواجهه القطاع المحلي، خاصة مع دخول المنتج التركي وغيره إلى الضفة وانخفاض سعره، ما أدى إلى فقدان نسبة كبيرة من الزبائن، خاصة القادمين من الداخل المحتل.

ودعا البزرة إلى ضرورة تشكيل جسم نقابي يجمع أصحاب مصانع ومحلات المفروشات ويمثلهم ويعبر عنهم، ويحاول حماية هذا القطاع من الخسائر الكبيرة المحدقة به.

من جهته، أكد نبيل سليم على ضرورة تعاون جميع الجهات مع هذا القطاع لتجنيبه الخسائر، مشدداً على ضرورة إيجاد جسم نقابي من أصحاب محلات ومؤسسات المفروشات، يشمل جوانب إدارية وجوانب تنظيم القطاع والأسعار.

وذكر سليم أن مجموعة من رجال الأعمال في نابلس سبق لهم الطلب من البلدية بأن توفر لهم أرضاً لتكون منطقة صناعية لجميع مصانع المفروشات، بحيث توفر المتطلبات الأساسية والقرب من المواد الخام وسهولة التنقل.

واشار الى ان هذا الاجتماع يمثل خطوة في طريق تشكيل اطار نقابي ومهني يضم العاملين في هذا القطاع لحل المشاكل المتعلقة به، سواء فيما يتعلق بالشيكات الراجعة، والاستيراد والضرائب والجمارك، والمنافسة.

من جانبه، اعرب معتز المصري عضو غرفة تجارة وصناعة نابلس وأحد رواد قطاع المفروشات، عن تاييده لهذا التوجه، ووصفه بانه خطوة في الاتجاه الصحيح لاصحاب العمل والاستثمار في هذا القطاع.


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة