مجموعة مسلماني
محكمة إسرائيل تمنع طرد والدة الشهيد مصطفى الخطيب من القدس
1/10/2019 12:50:00 PM

 منعت المحكمة المركزية الإسرائيلية في القدس، تنفيذ قرار من وزارة الداخلية بطرد والدة الشهيد مصطفى الخطيب الذي نفذ عملية طعن في أكتوبر/ تشرين أول 2015 بالقدس وأدت لإصابة شرطي من حرس الحدود عند باب الأسباط.

وبحسب صحيفة هآرتس العبرية، فإن القاضي الإسرائيلي رفض استئنافًا من "ممثل الدولة" ضد قرار سابق للمحكمة بمنع طرد والدة الشهيد الخطيب والذي اعتبره القاضي بأنه قرار "عقابي" لأسباب عنصرية ضد والدة الشهيد بسبب أفعال لم تفعلها وليست مسؤولة عنها.

وأشارت الصحيفة إلى أنه في مارس/ آذار 2016 قررت الداخلية الإسرائيلية إلغاء تصريح إقامة والدة الشهيد التي ولدت بالضفة وتعيش في القدس منذ عام 1996 بعد أن تزوجت بأحد سكانها. مشيرةً إلى أن الوالدة قدمت طلبًا للم الشمل وبناءً عليه حصلت على تصريح الإقامة طوال هذه السنوات.

وقدم فريق دفاع من المحامين التابعين لمركز الدفاع عن الفرد الإسرائيلي، استئنافا للمحكمة في مايو/ أيار 2018 ضد قرار وزارة الداخلية، وحينها حكم القاضي إلعاد عازرا بإلغاء قرار وزارة الداخلية بإلغاء إقامتها وطردها لأن الوالدة لم تشكل أي تهديد أمني ولم تشجع ابنها على تنفيذ الهجوم أو لديها علم بذلك.

واعتبر القاضي حينها أن قانون المواطنة والدخول لإسرائيل لا يسمح لوزير الداخلية بإلغاء المكانة الممنوحة لأي مقيم من الضفة من أجل تحقيق هدف رادع، ولا يحق للوزير فحص مواقف في الشأن الإسرائيلي- الفلسطيني لدى قيامه بإصدار تأشيرة إقامة.

وفي شهر يوليو/ تموز الماضي استأنفت النيابة على القرار للمحكمة المركزية بصفتها محكمة للشؤون الإدارية، وطالبت بتنفيذ قرار وزارة الداخلية لعدم شجب الأم عملية نجلها. لكن القاضي رفض الاستئناف واعتبر قرار الداخلية يشكل انتهاكًا خطيرًا للحق الأساسي للمدعى عليها في الحياة العائلية ولأبنائها الثلاثة، وتم الحكم لصالح أم الشهيد الخطيب وإلزام النيابة بدفع مبلغ 10 آلاف شيكل بدل أتعاب فريق الدفاع عن أسرة الشهيد.


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة