مجموعة مسلماني
بعد عامين على الحادثة.. إحالة أول مختطف طائرة مصرية للمحاكمة
12/6/2018 12:04:00 PM

 أحال النائب العام المصري، نبيل صادق أول مختطف طائرة محلية قبل أكثر من عامين، إلى المحاكمة بتهم بينها “ترويج أفكار الإخوان”، و”محاولة تحقيق غرض إرهابي”.

وفي الـ 29 من مارس/آذار 2016، تعرَّضت طائرة من طراز “إيرباص 320” تابعة لشركة “مصر للطيران” للاختطاف أثناء رحلة محلية من مطار برج العرب في محافظة الإسكندرية  إلى مطار القاهرة.

وأجبر الخاطف أفراد طاقم الطائرة على تغيير مسارها إلى قبرص، مهددًا إيّاهم بـ”حزام ناسف مزيف”، وآنذاك، نجحت قبرص الرومية في تحرير كل الرهائن، وعددهم 81 راكبًا، إضافة إلى طاقم الطائرة المكون من 5 أفراد، وإلقاء القبض على الخاطف.

وأوضح صادق، في بيان، أنه تقرَّر إحالة المتهم سيف الدين إمام للمحاكمة الجنائية، في الواقعة التي اشتهرت إعلاميًّا بـ”اختطاف طائرة مصر للطيران”، دون أن يحَدَّد موعد للجلسة.

ووفق البيان فإن التهم الموجهة لسيف الدين، هي “الاستيلاء على وسيلة نقل جوي، وتعطيل سيرها عمدًا، وخطفه واحتجازه وحبسه لركابها وأفراد طاقمها تحقيقًا لغرض إرهابي، فضلًا عن ترويجه لأفكار ومعتقدات جماعة الإخوان”.

وبحسب المصدر ذاته، فإن المتهم “كان قاصدًا الإضرار بقطاع السياحة بالبلاد، وإضعاف هيبة الدولة، وإحداث أضرار اقتصادية بالبلاد، وإسقاط نظام الحكم بها، واعترف بسابقة سفره لدولة السودان في غضون عام 2015، وسعيه للقاء قيادات الإخوان الإرهابية الهاربة، لعرض مشاركته في تنفيذ أعمال عدائية”.

ولم يصدر بيان عن محامي إمام بشأن الاتهامات الموجهة إلى موكله، غير أن المتهم وقت اختطافه للطائرة برَّر ذلك برغبته في لقاء مطلقته وأطفاله المقيمين في قبرص الرومية منذ 24 عامًا، وفق ما نقلته وسائل إعلام آنذاك.

ومطلع سبتمبر/أيلول الماضي، أحالت جهات التحقيق بمصر، ملف مختطف الطائرة بعد نحو أسبوعين من تسلمه من قبرص الرومية، إلى نيابة أمن الدولة العليا التي تحقق في قضايا الأمن القومي.

وتعتبر الحادثة الأولى من نوعها التي تشهد فيها مصر اختطاف طائرة، وفق تقارير إعلامية.


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة