مجموعة مسلماني
زوج الدكتورة في جامعة النجاح الاسيرة فيروز نعالوة: الاحتلال يفرض علينا عقاب جماعي
11/6/2018 3:48:00 PM

 مازالت الصدمة تسكن قلب د. نصر شريم زوج الأسيرة فيروز نعالوه "33 عاما" شقيقة المطارد أشرف نعالوه الذي تتهمه سلطات الاحتلال بتنفيذ عملية مستوطنة بركان في بداية شهر تشرين أول الماضي.

تحدث نصر شريم "استطيع القول أن الوضع النفسي في المنزل كارثي، واولادي الثلاثة يوسف " 11 عاما " وعمرو" 9 اعوام " والطفلة المريضة " هدى "أربع سنوات " مازالوا تحت وقع صدمة اعتقال والدتهم التي كانت تقوم على رعايتهم، وبالذات الطفلة هدى التي تحتاج إلى رعاية خاصة".

ويتابع د.شريم، "مارس علينا الاحتلال ضغوطا هائلة، حيث اقتحم بيتنا في مدينة نابلس ثلاث مرات، وذلك قبل اعتقال زوجتي في تاريخ 11/10/2018، وبقيت لمدة ثلاثة أسابيع، تعرضت خلالها لتحقيق قهري يمتد 16 ساعة يوميا، وهي تعاني من مشاكل في الغدة الدرقية، وديسك في الرقبة وقولون عصبي".

يتحدث د. نصر شريم عن تفاصيل حياته وحياة أطفاله المؤلمة، " غياب زوجتي تسبب بفوضى لم اكن اتخيلها، فطفلتي هدى تبقى ملازمة لي خلال تحركي داخل المنزل وخارجه، كما أن وضعي الوظيفي في جامعة النجاح قد تعثر بسبب غيابي عن الدوام لحضور جلسات المحاكم العسكرية، كما أن دراسة أولادي لم تعد منتظمة بسبب سؤالهم الدائم عن والدتهم".

وعن طبيعة المحكمة العسكرية التي تعرض عليها زوجته الأسيرة فيروز نعالوه يقول د. شريم، "المحكمة العسكرية في سالم مهزلة بكل ما تعنيه الكلمة، فهي تمدد حبس زوجتي لأسباب غير منطقية".

ويضيف، "ذنب زوجتي الوحيد أنها شقيقة أشرف نعالوة".

ويتابع د. شريم" انا وأولادي ضحية سياسة العقاب الجماعي، وهذه جريمة حرب من دولة تدعي الديمقراطية، فتفاصيل حياتنا ليست مؤلمة بل قاتلة، والصدمة ساكنة في قلوبنا قبل بيوتنا بسبب ممارسات الاحتلال التي تعد جريمة".

وأشار شريم إلى سياسة خبيثة تتبعها المحاكم العسكرية الاسرائيلية، حيث تقوم بتمديد الاعتقال بحجة وجود إعاقات وتأخير في التحقيق، كما أن سلطات الاحتلال تستخدم اساليب مرعبة خلال تحقيقها مع زوجته، بهدف الانتقام وليس لانتزاع معلومة.

ويوضح، أن زوجته اكاديمية في جامعة النجاح الوطنية، وفي الوقت الذي يحترم فيه اساتذة الجامعات، تسجن زوجته ويحقق معها بشكل وحشي وهي تعاني من أمراض عدة.

المصدر القدس دوت كوم


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة