مجموعة مسلماني
نتنياهو: سنواصل مهاجمة سورية رغم "إس 300"
10/10/2018 7:17:00 AM

 قال رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو، إنّه أبلغ نائب رئيس الوزراء الروسي ماكسيم أكيموف، خلال اجتماع بينهما بأنّ إسرائيل "ستواصل مهاجمة الأهداف المعادية في سورية"، وذلك على الرغم من قرار موسكو تسليح دمشق بمنظومة الدفاع الجوي المتطورة "إس 300".

وقال نتنياهو خلال مؤتمر صحافي إنّه أبلغ أكيموف بأنّ "إسرائيل ستواصل تصدّيها" لما وصفه بـ"محاولات إيران الرامية لترسيخ وجودها العسكري في سورية وإرسال أسلحة متطوّرة إلى حزب الله اللبناني".

وأضاف إنّه رغم إمداد موسكو جيش النظام السوري بمنظومة "إس 300"، إلا أنّ إسرائيل ملتزمة بمواصلة "نشاطها المشروع في سورية ضد إيران وأتباعها الذين يعبّرون عن نيتهم بتدمير إسرائيل"، زاعمًا أن ذلك انطلاقا من مبدأ الدفاع عن النفس".

يذكر أن هذا أول لقاء يجتمع خلاله نتنياهو ومسؤول روسي بارز منذ أن أسقط جيش النظام السوري عن طريق الخطأ في 17 أيلول/ سبتمبر الماضي، الطائرة العسكرية الروسية "إيليوشين 20"، أثناء تصديه لغارة جوية إسرائيلية على اللاذقية في شمال غرب سورية، في حادث زاد من تسبب بأزمة بين إسرائيل وروسيا. وقُتل 15 روسيًا في الحادث الذي ألقت موسكو مسؤوليته على إسرائيل متّهمةً طيّاريها باستغلال الطائرة الروسية كغطاء.

وردًا على حادث الطائرة أعلنت موسكو عن "تدابير جديدة لحماية جيشها في سورية" ومن بينها تزويد دمشق بمنظومة الدفاعات الجوية "إس 300".

واعتبر نتنياهو الذي التقى أكيموف في مكتبه بالقدس على هامش اجتماعات لجنة اقتصادية ثنائية، إنّه يعتقد أن الخلاف الحالي مع موسكو سيحلّ. وقال "أعتقد أنّه بالمنطق والنوايا الحسنة نستطيع أن نتوصّل إلى حلّ سيسمح بمواصلة التنسيق الجيّد بين الجيشين الروسي والإسرائيلي".

وشدد نتنياهو أهمية مواصلة الحوار بين إسرائيل وروسيا بشأن ما أسماه "التهديدات في المنطقة".

وبحسب صحيفة "هآرتس"، فقد ناقش الطرفان مواصلة الدفع بالتعاون بين إسرائيل وروسيا في مجالات الطب والعلوم والابتكار والبناء والزراعة.

وكان نتنياهو قد أعلن الأحد خلال اجتماع الحكومة الأسبوعي، أنّه سيلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قريبًا لمناقشة التنسيق بين البلدين. علمًا بأنهما تحدّثا ثلاث مرات على الأقل هاتفيًا منذ حادث إسقاط الطائرة.

وقال نتنياهو في جلسة الحكومة إن "إسرائيل ستعمل كل الوقت لمنع إيران من التمركز العسكري في سورية، ونقل أسلحة إلى حزب الله في لبنان".


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة