مجموعة مسلماني
عقدت جلسة طارئة ...إسرائيل تستنفر أجهزتها الأمنية والمدنية لمواجهة هزة مدمرة
7/10/2018 9:13:00 PM

  تسود إسرائيل حالة من القلق في ظل تواصل وقوع هزات أرضية متتالية منذ أسبوع مركزها في بحيرة طبريا، وفي ظل تحذيرات من أنها غير مستعدة لهزة قوية تهدد عشرات آلاف البيوت والعمارات بالانهيار، مما دفع الأجهزة الأمنية لعقد اجتماع عاجل للتباحث بمخاطر الطبيعة.

وكشف أمس أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية عقدت جلسة طارئة بحثت خلالها الهزات الأرضية التي ضربت البلاد في الأيام الأخيرة. وأوصت بعقد مؤتمر عاجل بالتعاون مع سلطة الطوارئ الوطنية بمشاركة جميع الهيئات المعنية ورؤساء الحكم المحلي، على أن تستمر أعمال المؤتمر على مدار أسبوع.
وأتت الجلسة الطارئة في أعقاب الهزات الأرضية التي ضربت منطقة طبريا وشمال البلاد حيث تم تسجيل 43 هزة أرضية بقوة مختلفة في الأسبوع الأخير، كما تبعها عشرات الهزات الارتدادية، وفقا للمعهد الجيوفيزيائي الإسرائيلي.
وبادرت بلدية طبريا أمس إلى إخلاء بعض البيوت والمباني العامة نتيجة تصدعات خطيرة بعد هزتين متتاليتين ليلة الأحد تسببتا بالمزيد من التصدعات في مسجدين تاريخيين في المدينة بنيا في القرن الثامن عشر، وهما المسجد العمري ومسجد البحر. وتم الاتفاق على أن تعقد وزارة الأمن غدا الأربعاء مؤتمر الطوارئ للأجهزة الأمنية الذي يشرف عليه نائب مدير عام وزارة الأمن ، على أن تشارك بأعمال المؤتمر جميع الجهات ذات الصلة، قيادة الجبهة الداخلية، وطواقم من الشرطة وسلطة الإطفاء والإنقاذ والطواقم الطبية

.

ويهدف المؤتمر، حسب القناة الإسرائيلية الثانية لتوضيح ما حصل من هزات أرضية خلال الأيام الأخيرة، ومناقشة مدى جاهزية الجبهة الداخلية والاستعدادات والتحضيرات المستقبلية لمواجهة أي طارئ في ظل تأكيدات خبراء بأن إسرائيل غير مستعدة لهزة بقوة 6 درجات على سلم ريختر. كما سيتم خلال أعمال المؤتمر بحث ومناقشة الاستراتيجية التي سيتم اعتمادها من قبل كافة الهيئات خلال حالة الطوارئ، وذلك عبر تحديث التعليمات والإرشادات والأوامر الصادرة في حالة حدوث أي طارئ وسبل تفعيل كافة الطواقم بشكل عاجل.
وأوضحت القناة  الإسرائيلية أن الهزات الأرضية التي ضربت البلاد في الأيام الأخيرة، تشير إلى عدم جاهزية الجبهة الداخلية لمواجهة أي طارئ وكوارث طبيعية والهزات الأرضية.
وحذرت تقارير متتالية لمراقب الدولة منذ 20 عاما من الإخفاقات المعروفة مسبقا من تداعيات الهزات الأرضية، وذلك رغم  قرارات صادرة عن الحكومات المتعاقبة، وهي القرارات التي بقيت مجرد حبر على ورق ولم يتم العمل بموجبها، مثلما توافقت وسائل الإعلام الإسرائيلية أمس.
في عام 2001 أفاد تقرير صادر عن مراقب الدولة في حينه، الذي بحث مدى جاهزية البنى التحتية في البلاد لمواجهة الهزات الأرضية، بأنه رغم القرارات برصد الميزانيات لتحصين وتدعيم المباني والبنى التحتية، بيد أنه لم يتم توظيف الميزانيات بأهدافها. ووردت الملاحظات ذاتها في تقرير مراقب الدولة من عام 2004، إذ تم فحص مدى معالجة الشوائب والخلل وسد النواقص التي استعرضها التقرير السابق.
وفي آذار/ مارس 2004، أقيمت لجنة توجيه بمشاركة مندوبين عن الوزارات الحكومية ذات الصلة، وفي أعقاب أعمال واجتماعات اللجنة وطواقم الوزارات التي تواصلت على مدار عام، تقرر تبني سيناريو للجاهزية للهزات الأرضية. والسيناريو الذي تم إعداده وتبنيه يحاكي تعرض البلاد وخاصة منطقة طبريا والشمال إلى هزة أرضية بقوة 7.5 درجة على سلم ريختر، بحيث ستكون «كارثة» تسبب خسائر فادحة بالأرواح والممتلكات، كما رجح السيناريو انهيار مبان وعمارات ومشاريع بنى تحتية وطرقات رئيسية وجسور.

 

وحسب التقديرات التي أوردها السيناريو، فمن المتوقع أن يلقى 16 ألفا من الإسرائيليين حتفهم جراء الهزة الأرضية، كما ستسجل 6 آلاف إصابة خطيرة و83 ألفا إصابتهم ستكون طفيفة، كما من المتوقع إجلاء 377 ألفا بسبب الدمار الذي قد يطال 10 آلاف وحدة سكنية، بينما 20 ألف وحدة سكنية ستتضرر بشكل متوسط. فيما التقديرات تشير إلى أن أكثر من 100 الف وحدة سكنية ستلحق بها الأضرار الخفيفة.
في أعقاب هذا السيناريو الذي يحاكي هزة أرضية قوية، حذر مراقب الدولة ميخا لندنشطراوسن في تقريره الصادر عام 2011، من أنه في سيناريو من هذا القبيل ستتضرر أيضا مستشفيات ومراكز طبية في البلاد.
وأشار تقرير المراقب الى أن الحكومات المتعاقبة أخفقت في معالجة الشوائب وسد النواقص بكل ما يتعلق في الجاهزية لمواجهة الهزات الأرضية وتدعيم وصيانة المباني القديمة والبنى التحتية وتحضيرها لمواجهة أي طارئ، كما أن المدارس والمؤسسات التعليمة والتربوية غير جاهزة للتحذير من حدوث هزات أرضية.
ويوضح الدكتور جلال دبيك من مركز علوم الأرض وهندسة الزلازل في جامعة النجاح في نابلس، أن فلسطين من بحرها لنهرها تقع في منطقة زلزالية خطرة لوقوعها على حافة حفرة الانهدام الكبير وتصدعاتها الكثيرة خاصة صادع وادي الفارعة- الكرمل.
وقال إن كثرة الهزات الخفيفة المتعاقبة في البلاد تعود لطبيعة الأرض غير المتجانسة التي تولد ضغوطات تتسبب بالهزات. وأوضح الخبير الفلسطيني أن توالي الهزات الأرضية الخفيفة ربما يقلل من ضغوطات الطبقات الأرضية  ومن احتمالات وقوع الهزة المدمرة أو يمهد لها. وأضاف «لا يستطيع العلماء التكهن بوقوع أحد الاحتمالين».
وعن حالة التأهب في أراضي السلطة الفلسطينية قال الدبيك إن هناك تعاونا مع الجهات الإسرائيلية المختصة بالزلازل لكن واقع الاحتلال والأوضاع الاقتصادية تحول دون القيام بالاستعدادات اللازمة. وأضاف «السلطات الفلسطينية والإسرائيلية أيضا عاجزة عن تأمين الجهوزية المطلوبة من ناحية ترميم المباني والبنى التحتية وفرض تدابير السلامة». وعن احتمالات وقوع الهزة المدمرة أوضح أن هناك دورات متعددة لوقوع الزلازل منها طويلة الأمد والمتوسطة والقصيرة. وأضاف» تظهر المعطيات الموثقة أن الهزات الأرضية في دوراتها القصيرة تحدث إما كل 40 أو60 أو 80 عاما ولما كانت الهزة المدمرة الأخيرة في فلسطين قد وقعت في 1927 فإن العلماء يتوقعون وقوع زلزال مدمر في السنوات القريبة المقبلة ما يفسر حالة القلق في إسرائيل».
يشار إلى أن هزة 1927 تجاوزت الست درجات في سلم ريختر وتسببت بهدم وتصدع آلاف المنازل في فلسطين وبمقتل المئات في أماكن مختلفة. واستذكر الحاج محمد بصول أبو عاطف من قرية الرينة في أراضي 48 كيف هدمت هزة 1927 بلدته بالكامل ونجاة سكانها لوجودهم في مزارعهم وأراضيهم ساعة وقوعها.
ويقول الكاتب حنا أبو حنا في قصته «ظل الغيمة» عن ذلك «أما الزلزلة التي ولد فيها فإنها كانت قاسية وهدمت كثيرا من البيوت وقتلت العديد من الضحايا، ولما كانت الرينة على خط الطول هذا كانت إصابتها بالغة، فقد دمر من بيوتها الكثير مما اقتضى بناء حي كبير جديد على التلة الجنوبية الشرقية سمي القرية الجديدة».

 

وتابع القول  أصبحت هذه الهزة مرجعا تاريخيا في القرية، فهذا الطفل ولد سنة الهزة وهذا البيت بني أيام الحصاد بعد الهزة بسنتين..وظلت الهزة موقعا تاريخيا إلى أن غاب الجيل الذي شهدها وهزته» 

 


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة