مجموعة مسلماني
بعد تسهيل سرقة الارض.. "الادارة المدنية" تستعد لعودة احتلال الضفة
8/11/2017 2:46:00 PM

 بعد اتفاقية اوسلو بدأت "الادارة المدنية" في الجيش الاسرائيلي بتقليص نشاطها وعدد موظفيها في مناطق الضفة الغربية، وامتدّ هذا التقليص الى المناطق المصنفة "جيم" استعدادا للانسحاب عندما لاح أفق قرب التوصل الى اتفاق سلام مع الفلسطينيين.

وبحسب ما نشر موقع "nrg" العبري اليوم الجمعة فقد وضع مؤخرا رئيس ما يسمى "الادارة المدنية" في الجيش الاسرائيلي العميد "احووت بن اور"، خطة موسعة في المناطق المصنفة "سي" في الضفة الغربية والتي تشملها المستوطنات، وذلك بتعليمات مما يسمى "منسق شؤون الحكومة في المناطق" بولي مردخاي، والتي تشمل توسيع نشاط ما تسمى "الادارة المدنية" وزيادة عدد العاملين والموظفين.

 

وأشار الموقع أن هذه الخطة تتضمن زيادة عدد الموظفين البالغ عددهم اليوم 200 موظف يعملون لصالح المستوطنات، وسيصبح عددهم 400 موظف خلال السنوات الثلاث القادمة، في حين سيتم توظيف 130 موظف جديد خلال نفس الفترة يعملون لصالح السكان الفلسطينيين في مناطق "سي"، ويأتي زيادة عدد الموظفين لسد الاحتياجات المتزايدة للمستوطنين بناء على الارتفاع الكبير في عددهم خلال السنوات الماضية، وكذلك ازدياد عدد السكان الفلسطينيين في هذه المناطق.

وأضاف الموقع أن توسيع نشاط ما يسمى "الادارة المدنية للاحتلال" وفقا للخطة الموضوعة ستشمل تقديم الخدمات وتطوير البنى التحتية للمستوطنات والادعاء بتقديم بعض الخدمات الاستعراضية لبعض المناطق التي يقطنها الفلسطينيين، وكذلك حل مشاكل المياه وتزويد المستوطنات بها وفتح وتطوير طرقات يجري استخدامها من قبل المستوطنين والفلسطينيين، وكذلك خدمات الانترنت وتزويد مناطق صناعية في المستوطنات بخطوط الغاز وغيرها.

وأشار الموقع أنه جرى وضع الخطة مؤخرا جراء شكاوى المستوطنين من تأخير العديد من الخدمات للنقص الحاد في عدد الموظفين، وكذلك جراء ما تشهده عملية السلام مع الفلسطينيين من جمود، ومع ذلك فإن "الادارة المدنية" قادرة على التعامل مع أي تطور قادم في عملية السلام مشيره بأن هذه الخطة لا تتعارض مع امكانية التوصل الى سلام.


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة