مجموعة مسلماني
في نابلس.. حاز على "البكالوريوس" ويعمل نادلاً بـ1200 شيقل ثلثيها مواصلات
6/19/2015 1:49:00 AM

 تلفزيون نابلس-عبد القادر عقل/ لم يكن يعلم الشاب"م.ع" أن أربع سنواتٍ على مقاعد الدراسة الجامعية ستُنهي المطاف به إلى العمل كنادلٍ في إحدى المطاعم في مدينة نابلس.

 

"م.ع" يبلغ من العمر 23 عاماً وهو ليس من سكان المدينة نفسها، حاز على شهادة البكالوريوس من جامعة النجاح الوطنية، ومكث "شفير فرشة" عدة أشهر حسب وصفه، ثم نجح في الحصول على عملٍ وفي البداية كان مسروراً.

يقول "م.ع": بالتأكيد فرحتُ في البداية، فأنا أشعر بأنني عالة على عائلتي، عائلتي قدمت لي كل شيء طيلة أربع سنوات، أنا عاجز عن رد الجميل لها، بالتالي كُنت مسروراً عندما وجدت العمل"، ويتابع الشاب:"ع فكرة كمان الشغل مش عيب"!.

 يصمت قليلاً ثم يواصل:"صح الشغل مش عيب، والعيب مش بالشغل، العيب بأصحاب البطون الي ما بتشبع، الي بتستعبد الشباب استعباد، المهم عندهم تمشي مصلحتهم، وعادي انا بالبداية كنت آخذ أقل من 1000، بعد سنوات من المطالبة بالزيادة، كان القرار بزيادتها يعني شغلة 300 شيقل، وهيك صار راتبي 1200 شيقل".

 

يضيف الشاب:"1200شيقل والعطلة يوم واحد بالأسبوع، وبداوم مسائي يعني تقريباً 8ساعات، والشغل مش سهل طبعا، وحتى بمكان شغلي نفسه في تمييز، رغم إنه كلنا خريجين ووضعنا واحد، لكن انا 1200 وغيري أكتر رغم إنه غيري محاسب بس يعني مش طبخ ولا توصيل ولا الى اخره".

 

يختم الشاب ملخص حكايته بالقول:"صدقني الحكاية هاي مش حكايتي لحالي، معظم الخريجين الي بشتغلو بالمطاعم والمقاهي هيك بصير فيهم، وانا بحكي لشعبنا لا تلومو أي حدا بنزل يشتغل جوا الـ48، بالعكس شغل هناك بكرامة وبـ2000شيقل بالشهر، أحسن من 1200شيقل هون".

"ع فكرة 700شيقل بروحو على مواصلاتي يومياً عشان دوامي مسائي"، بهذه العبارة ختم الشاب"م.ع" التعبير عن همّه.

لو كنت مكان هذا الشاب ماذا تفعل؟!
هل تهرب للعمل في "إسرائيل" أم تصبر وتواصل عملك بالقليل، أم تعود للفراش عاطلاً عن العمل؟! أم تسافر عبر معبر الكرامة للخارج؟!


ملاحظة: تلفزيون نابلس سينشر قصصاً مشابهة بشكل دوري، وسيبتعد في صياغة النصوص عن الطرق التقليدية واللغة العربية الفصحى التي لا تناسب مثل هذه الأمور والهموم دائماً ، شاركونا بهمومكم ومشاكلكم ، وأسمعوا رأي المواطنين ونصائحهم لكم .


تصميم وتطوير: ماسترويب 2016
جميع الحقوق محفوظة